شريط الأخبار

الراهبات المختطفات في سورية يصلن إلى لبنان ويتابعن طريقهن الى دمشق

09:09 - 10 تموز / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

وصلت الراهبات المختطفات في سورية منذ نحو ثلاثة اشهر إلى لبنان، عقب الافراج عنهن من جانب خاطفيهن الذين سلموهن الى السلطات اللبنانية.

وأفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" الرسمية اللبنانية بأن الراهبات دخلن بلدة عرسال اللبنانية على الحدود مع سورية، وانتقلن من هناك إلى بلدة اللبوة.وأوضحت الوكالة ان عملية عبور الموكب الذي يضم الراهبات المحررات، من عرسال فاللبوة باتجاه جديدة يابوس، جرى على دفعتين، وان الموكب يضم حوالى 30 سيارة رباعية الدفع، وعدد المفرج عنهن بلغ 16 ظهرن في شكل واضح داخل السيارات التي أقلتهن.

وكانت الراهبات المحررات وصلن إلى وسط مستقبليهن الذين خرجوا إلى باحة صالون الشرف في جديدة يابوس، لموافاتهن، واستقبلهن المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بعبارة "الحمد لله عالسلامة"، وعانقت رئيسة دير مار تقلا في معلولا الأم تيريزا اللواء ابراهيم وشكرته قائلة: "انت كنت الأمل لنا".

وبعد ذلك، دخلت الراهبات واللواء ابراهيم ومحافظا دمشق وريف دمشق والمطران لوقا الخوري ورجال الدين والمسقبلين الرسميين إلى صالون الشرف، وسط "هرج ومرج" بسبب التهافت للسلام على المحررات.

وأعلن اللواء ابراهيم، ان صفقة التحرير شملت إطلاق أكثر من 150 شخصاً في مقابل راهبات معلولا، مؤكداً انه لم يتم دفع أي مبلغ مالي. كما أكد العمل من أجل إطلاق المطرانين المخطوفين والمصور اللبناني سمير كساب ورفيقه الموريتاني.

وبعد استقبال مختصر، تابع موكب الراهبات المحررات إلى العاصمة السورية دمشق لتمضية الليلة في مقر بطريركية الروم الأرثوذكس.

ورحب بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام بالافراج عن راهبات دير مار تقلا معلولا. وثمّن كثيراً "هذه الخطوة المباشرة والحاملة بشرى المحبة والتلاقي بين كل اطياف المجتمع".

واعتبر ان "نجاح هذا المسعى المبارك ووصوله الى الخاتمة السعيدة، يؤكد ان مجتمعنا العربي هو بأصله مجتمع خير وتعاون نحو سلام الانسانية وكرامة البشر".

وقال: "إنني إذ أقدم تهاني القلبية إلى غبطة أخينا البطريرك يوحنا العاشر اليازجي، وإلى الكنيسة الأرثوذكسية اكليروساً وشعباً، فإنني أصلي لأن تكتمل فرحتنا بالافراج عن المطرانين المخطوفين اليازجي وابراهيم ليعودا إلى رعيتهما سالمين ويتابعا رسالتهما الروحية والانسانية بأمان".

وتمنى لحام "الافراج عن كل المخطوفين والمنسيين، وأن يعود السلام إلى الربوع السورية والعربية، لأن ارضنا هي أرض السلام والأديان والمحبة والعيش الايماني السلامي".

وتوجه بالشكر إلى "المرجعيات الروحية المسيحية والاسلامية في العالم التي استنكرت كل اعتداء على الانسان والحرمات الدينية". كذلك توجه بالتحية الى "المقامات السياسية اللبنانية والسورية والعربية التي كان لها دور أساس وفاعل في إطلاق راهبات معلولا"، مشدداً على "العزم والقول على اكمال رسالة المحبة لأننا بالمحبة ننتصر على كل شيء".

انشر عبر