شريط الأخبار

الرئيس الإيرانى: طهران عازمة على التعاطى البناء مع أوروبا

07:58 - 09 حزيران / مارس 2014

أكد الرئيس الإيرانى حسن روحانى، عزم طهران على إحياء العلاقات الاقتصادية مع أوروبا، والتعاطى البناء معها وفق أطر الاحترام المتبادل، والمصالح المشتركة وفق وكالة فارس.

وأشاد روحانى خلال استقباله مسئولة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى كاترين آشتون اليوم الأحد، بزيارة آشتون لطهران، قائلا: "إن هذه الزيارة تعبر عن رغبة الاتحاد الأوروبى فى القيام بخطوة جديدة تجاه إيران".

ووصف العلاقات بين إيران والبلدان الأوروبية بالتاريخية والتقليدية، وأن الجانبين لديهما اليوم مصالح وأهداف وقواسم مشتركة على صعيد التعاون بينهما.

وأشار إلى بلاده فى إحياء العلاقات الاقتصادية والتفاوض حول الشئون ذات الرغبة المشتركة وقال، إن حكومتة عازمة على التعاطى البناء مع جميع بلدان العالم وفق المصالح والاحترام المتبادل وترغب فى إقامة علاقات جديدة مع الاتحاد الأوروبى.

وأوضح، إننا نشاهد خطوات متبادلة من قبل البلدان الأوروبية من خلال زيارة وفود سياسية وبرلمانية واقتصادية إلى إيران وإن هذه الزيارة باعتبار تمثيل آشتون لـ28 بلدا أوروبيا تكتسب عمقا سياسيا أكبر من نظيراتها.

وعبر عن تصوره فى الوقت نفسه بالتوجه صوب مجالات جديدة فى العلاقات والتعاون بين إيران والإتحاد الأوروبى إلى جانب الحوار النووى بين الجانبين الذى ينبغى دفعه إلى الأمام.

وتابع، تستطيع إيران والاتحاد الأوروبى التباحث والتعاون فى شئون اقليمية مختلفة منها مكافحة الإرهاب والتطرف والتطورات الجارية فى أفغانستان وسوريا والعراق وترانزيت المخدرات التى تركت تأثيرات على الصعد الدولية.

ومن جهتها قالت مسئولة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى كاثرين آشتون إن زيارتها لإيران جاءت للتعبير عن حسن النية لدى 28 بلدا أوروبيا تمثلهم تجاه طهران، وصفت زيارتها بمثابة الفرصة الأولى للدخول فى مفاوضات مع المسئولين الإيرانيين فى قضايا أخرى غير البرنامج النووى وهو ما يشكل نقطة البداية لتنمية التعاون بين إيران والاتحاد الأوروبى.

وتابعت، أنه خلال اجتماع الرئيس روحانى برئيس الاتحاد الأوروبى ورئيس اللجنة الأوروبى فى نيويورك ودافوس تم التباحث حول أمور وأكدت إن الاتحاد الأوروبى يقر تماما بدور إيران وأهميتها فى المنطقة لذلك فإن الزيارة تضمنت إجراء محادثات حول التعاون بين الجانبين فى العديد من المجالات.

ولفتت مسئولة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى إلى إنه تم تحديد الموضوعات التى ينبغى التركيز عليها فى تعزيز التعاون الاقتصادى والتجارى بين الجانبين.

واعتبرت زيارتها تأتى فى سياق التعبير عن رغبة الاتحاد الأوروبى فى إقامة علاقات أفضل وأكثر تأثيرا وتطورا مع إيران إلى جانب المفاوضات النووية الجارية بينهما.

انشر عبر