شريط الأخبار

نتنياهو يجدد مطالبته عباس بالاعتراف بيهودية "اسرائيل"

03:09 - 08 تشرين أول / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

في مقابلة مع القناتين التلفزيونيتين الإسرائيليتين التجارتين، كرر رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو مطلبه الاعتراف بإسرائيل كــ"دولة يهودية"، وأكد على أن "القدس لن تقسم"، وأنه "لن يبقي أي إسرائيلي بدون حماية إسرائيلية".

وفي مقابلة مع القناة العاشرة قال نتانياهو إنه "على استعداد للتوصل إلى إنهاء الصراع، ولكن يجب أن يكون ذلك نهاية الصراع"، مشيرا إلى أن "إسرائيل لن تسمح بقيام دولة فلسطينية من أجل مواصلة الصراع، بل يجب عليها أن تعترف بدولة اليهود، مثلما تطالب هي إسرائيل بالاعتراف بدولة الفلسطينيين". على حد تعبيره.

وفي مقابلة مع القناة الثانية قال نتانياهو إنه "من الواضح أن جزءا من المستوطنات لن تكون ضمن التسوية، ولكنه سيعمل على تقليص ذلك قدر الإمكان".

وفي هذا السياق، أشارت "هآرتس" إلى أن نتانياهو كان قد صرح في كانون الثاني/ يناير الماضي، بأنه لا ينوي إخلاء أي مستوطنة واقتلاع أي مستوطن. وبعد عدة أيام أصدر مكتب رئيس الحكومة بيانا لصحافيين أجانب جاء فيه أن نتانياهو يعتقد أنه يجب إتاحة المجال للمستوطنين الذين يرغبون بالبقاء في بيوتهم بأن يبقوا تحت السيادة الفلسطينية. وفي حينه أدى هذا التصريح إلى أزمة ائتلافية مع "البيت اليهودي"، وقال رئيس الحزب نفتالي بينيت إن "أقوال نتانياهو تدل على خبل قيمي".

إلى ذلك، وفي حديثه عن توقيت الاستيلاء على "السفينة الإيرانية"، بعد وقت قصير من لقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قال نتانياهو للقناة العاشرة إنه أصدر تعليماته بتنفيذ العملية قبل ذلك. وبحسبه فإن "إسرائيل" لا تضع جدولا لإيران، وأن ذلك كان بمقتضى الضرورات العملانية.

وقال أيضا إن تعليماته تضمنت الحفاظ على "الهدوء المطلق" إلى حين الاستيلاء على السفينة، وبعد ذلك التصريح بالحقيقة.

وردا على سؤال حول نوايا إيران النووية، قال نتانياهو إن "إيران تنتدب روحاني وظريف للتحدث بهدوء وبلغة إنجليزية جيدة ويبتسمون ويدعون أنهم عالم جديد، بينما نرى أن هذه الدولة تحطم كل القواعد الدولية. هذا هو الوجه الحقيقي لإيران". على حد قوله.

 

انشر عبر