شريط الأخبار

كريستيانو ... الأفضل في تاريخ البرتغال

05:27 - 07 كانون أول / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم


بعد أن عانق الشباك في مباراة الكاميرون الودية بات كريستيانو رونالدو أفضل هداف في تاريخ المنتخب البرتغالي وتجاوز في ذلك المهاجم الدولي السابق بيدرو ميغيل باوليتا.

سيذكر كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد الإسباني، الرقم 49 كثيراً بعد أن أدركه الأربعاء المنقضي عقب تسجيله لهدفين في عرين منتخب الكاميرون وولوجه للمفكرة الوردية لأبرز هدافي منتخب البرتغال متجاوزاً في ذلك الهداف السابق بيدرو ميغيل باوليتا الذي تمكن من تسجيل 47 هدفاً.

كانت مباراة الكاميرون الودية التي فاز فيها أصدقاء رونالدو بخماسية مقابل هدف وحيد كان نصيب مهاجم الريال منها هدفين في الدقيقتين 21 و83.

يبدو أن سنة 2014 ستكون طالع خير على كريستيانو الذي نال في مطلعها الكرة الذهبية لأحسن لاعب في سنة 2013 وفي تميّز آخر أسند له وسام "الضابط الأعظم" من قبل رئيس البرتغال أنيبال سيلفا وذلك لمجهوداته الكبيرة التي أوصلت منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في البرازيل الصيف المقبل ولإحرازه الكرة الذهبية.

تواصلت محطات الفرح لابن جزيرة ماديرا، وأتى يوم 6 آذار/مارس ليشهد على وصول كريستيانو للهدف 49 من 110 مباراة مع منتخب بلاده ليكون أفضل هداف في تاريخ دولة البرتغال متجاوزاً بذلك الهداف التاريخي السابق باوليتا الذي خاض 88 مباراة دولية سجل خلالها 47 هدفاً.

رونالدو يدحض أرشيف البقية

تمكن رونالدو من تجاوز نجوم كبار عرفتهم الكرة البرتغالية عبر سنين طوال وأطاح بأرقامهم وإنجازاتهم وتأكد الجميع بأن ابن ماديرا هو أفضل لاعب أنجبته تلك الأرض.

مر في تاريخ كرة القدم البرتغالية نجوم كبار نحتت أسماءها بأحرف ذهبية في المدوّنة الأسطورية لبلاد شبه الجزيرة الإيبيرية على غرار اللاعب السابق لسبورتينغ لشبونة فيرناندو بيروتو (60 عاماً) الذي يملك رقماً مخيفاً بتسجيله لـ330 هدفاً في 197 مباراة في الدوري المحلي ما بين عامي 1937 و1949، لكنه في المقابل لعب 20 مباراة دولية سجل خلالها 14 هدفاً.

كما عرفت الكرة البرتغالية تألق اللاعب ماريو كولونا، من أصل موزمبيقي، ما بين 1955 و1970 لقب وقتها بـ"الوحش المقدس" بقي وفياً لألوان بنفيكا انطلاقاً من سنة 1954 إلى غاية 1970 سجل خلالها 127 هدفاً وخاض 57 مباراة دولية دوّن خلالها 8 أهداف.

أوزيبيو

إن الحديث عن نجوم البرتغال يحملنا نحو الذاكرة الرائعة التي تطرح علينا اسم اللاعب الكبير الراحل أوزيبيو "الفهد الأسمر" الذي قدم الشيئ الكثير لبنفيكا وللمنتخب، لعب معه 64 مباراة دولية سجل خلالها 41 هدفاً، إلا أن رونالدو ضرب عرض الحائط بكل هذه الأمور وأسندت له مهمة ريادة قاطرة الهدافين في البرتغال.

وشهدت البرتغال تميز روي غوارداو الذي حقق في مناسبتين لقب أفضل هدافي الدوري البرتغالي، الأولى سنة 1976 مع بنفيكا برصيد 28 هدفاً والثانية مع سبورتينغ لشبونة سنة 1980 سجل خلالها 31 هدفاً، في المقابل دوّن غوارداو مع منتخب بلاده 15 هدفاً من 43 مباراة دولية.

وتألق لويس فيغو في صفوف المنتخب البرتغالي حتى إنه بات أكثر لاعب يتقمص أزياء المنتخب فلعب معه 127 مباراة سجل خلالها 32 هدفاً وشهدت ملاعب أوروبا صولاته وجولاته وحصد في طريقه الألقاب حتى إنّه نال الكرة الذهبية سنة 2000.

وكان باوليتا من أفضل وأبرز المهاجمين الذين عاصروا كرة القدم البرتغالية بتسجيله لـ47 هدفاً فشغل الناس في فرنسا بعد مروره بناديي بوردو وباريس سان جيرمان وعرف بحسه التهديفي إلا أن وجود رونالدو في الكرة البرتغالية سيكون بمثابة أسطورة تحصد في طريقها الأخضر واليابس.

انشر عبر