شريط الأخبار

أبو شباك يدعو كل من طاله "قطع الراتب" الى حمل السلاح !

09:13 - 06 كانون أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم


شنّ رشيد ابو شباك مسؤول جهاز الامن الوقائي سابقاً هجوماً حادا على السلطة الوطنية بعد قطع رواتب عشرات الموظفين المؤيدين لعضو المجلس التشريعي محمد دحلان .

ووصف ابو شباك قطع الرواتب بـ"المجزرة" , مؤكداً أن من قُطعت رواتبهم كلهم من جهاز الأمن الوقائي ومنتسبيه في غزة ومصر .

واعتبر ابو شباك قطع الرواتب يأتي في ظل حالة الانقسام الفلسطيني ويأتي لتمرير خطة كيري التي اعتبرت غزة مرحلة ثانية على حد تعبيره .

وفي نهاية مقاله دعا ابو شباك كل من شمله القرار الى حمل السلاح واعتبر ذلك حقاً له , وقال :"ومن هنا إن من حق من تعرض لهذا الظلم الذي سيطال أبناءه وحليب أطفاله، أن يخرج من بيته شاهراً سلاحه... فكفى استهتاراً بالرجال... وكفي حقداً على من كانوا "حماة الحلم"، إلا إذا كانت أحلامكم غير أحلام الفلسطينيين.

وكان قد تناقل مقربون من محمد دحلان عضو المجلس التشريعي الفلسطيني خبرا يفيد بقطع السلطة الفلسطينية لرواتب عشرات الموظفين ممن يؤيدون محمد دحلان .

ونقل غسان جاد لله احد المقربين من دحلان على صفحته على الفيسبوك نسخة من القرار الذي تم بموجبه قطع رواتب العشرات من الموظفين في السلطة .

ويعمل المرقنة قيودهم في جهاز الامن الوقائي الذي كان يراسه محمد دحلان قبل الانقسام الفلسطيني بحسب ما تم نشره من بيانات للمقطوعة رواتبهم .

وجاء في نص قرر ترقين القيد ان المرقنة قيودهم ناهضوا السياسة العامة لدولة فلسطين .

وكانت حكمت محكمة جرائم الفساد في رام الله، نهاية العام المنصرم، على المتهم رشيد علي رشيد أبو شباك، مدير عام الأمن الداخلي الفلسطيني سابقاً في غزة، ورئيس جهاز الأمن الوقائي في غزة سابقا أيضاً، بالأشغال الشاقة المؤقتة مدة 15 عاما.

وحكم على أبو شباك بغرامة مالية قدرها 930496 دولارا أميركيا وهي قيمة المبالغ المختلسة، وذلك بعد إدانته بجرم الفساد المتمثل بالاختلاس الجنائي، والكسب غير المشروع.

انشر عبر