شريط الأخبار

"إسرائيل": اعتقلنا العقل المدبر لحماس في الخليل‏

08:38 - 05 كانون أول / مارس 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم


ذكرت مصادر "إسرائيلية" أن اعتقال المطلوب من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أيوب القواسمة جاء بعد مرور 16 عاماً، حيث أنه مطلوب لـ"إسرائيل" منذ 1998.

وحملت تلك المصادر القواسمة، المسؤولية عن عدة عمليات للمقاومة انطلقت من الخليل في سنوات الانتفاضة الثانية، فهو كان بمثابة العقل المدبر للبنى التحتية لحماس في الخليل.

 وحسب المصادر، فالقواسمة لم يكن ضالع في الفترة الأخيرة في عمليات ضد "إسرائيل" ولكن هناك مغزي كبير من اعتقاله على ضوء مكانته والمعلومات التي بحوزته فيمكن من تلك المعلومات معرفة نشاطات حماس العسكرية في الخليل والضفة الغربية.

 وعن كيفية اعتقاله، أفاد نجله مسلم، أنّ ثلاثة مستعربين ترجلوا من شاحنة بضائع بيضاء اللون تحمل لوحة تسجيل فلسطينية، وأشهروا السلاح في وجه والده الذي لم يلبث وأن استقل سيارة برفقته للذهاب إلى إحدى المناسبات، لافتًا إلى أنّ ذلك تبعه نزول نحو 20 جنديًا من الشاحنة ومحاصرة الوالد بالسيارة.

وأوضح أن المستعربين ألقوهم على الأرض واعتدوا عليهم بالضرب، قبل مصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة التابعة للمحل وحاسوب وأجهزة الجوالات الخاصّة بهم، واقتياد والده إلى الشاحنة ونقله من المكان، موضحًا أنّ عملية الاعتقال لم تزد على نصف ساعة.

وأشار إلى أنّ قوّة عسكرية من عدد من الجيبات والآليات العسكرية داهمت المنطقة، لتأمين عملية اختطاف والده.

ولفت مسلم إلى أنّ والده مطارد للاحتلال منذ عام 1998، "واختطفه" جهاز الأمن الوقائي عام 2010، وأفرج عنه قبل أسبوعين فقط بعد ضغط العائلة لحاجته لإجراء عملية جراحية، موضحًا أنّه أجرى العملية قبل أيام قليلة، ولم يتماثل حتّى اللحظة للشّفاء.

وعبّر عن ألمه وحزنه الشديد لاختطاف والده بعد 16 عامًا من عودته إلى المنزل لأوّل مرّة، لافتًا إلى أنّ عملية الاعتقال أضفت حزنًا وقلقًا وألمًا كبيرًا على العائلة.

 

انشر عبر