شريط الأخبار

لن نُمكن الضفة من أن تصبح غزة- اسرائيل اليوم

01:39 - 04 تشرين أول / مارس 2014

بقلم: شلومو تسيزنا

خطب وزير الخارجية الامريكي جون كيري هذه الليلة (بحسب توقيت اسرائيل) في مؤتمر ايباك. وقد خطب كيري الذي جاء ليخطب قبل شخوصه الى كييف للتباحث في الازمة في شبه جزيرة القرم مع روسيا، قبل بضع ساعات من الخطبة المتوقعة هذا الصباح لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وقد اوضح كيري في خطبته التي بلغت نصف ساعة قائلا: "كنت دوما الى جانب اسرائيل مئة بالمئة".

"كنتم منذ فترة أبونا اسحق نورا فوق الشعوب"، قال كيري وصدرت عنه سلسلة تصريحات صدرت في الماضي عن اوباما وعنه، تتصل بالعلاقة الوثيقة بين الدولتين وعن ضمان الولايات المتحدة لامن اسرائيل. وقال كيري: "تستطيع اسرائيل ان تدافع عن نفسها من كل تهديد بقواها الذاتية. ان الصداقة بيننا لا يمكن ضعضعتها".

واضاف كيري بعد ذلك الحديث عن التزام الولايات المتحدة بمنع ايران من الحصول على القنبلة الذرية. "اقول ذلك بكلمات قليلة: لن نسمح لايران بتطوير سلاح ذري. ان لدبلوماسيتنا خلاصة وهي انه يفضل ألا توجد صفقة على أن توجد صفقة سيئة. وكما قال الرئيس براك اوباما في زيارته للقدس قبل سنة، هذه مصلحة امريكية ايضا وليست فضلا نتفضل به على اسرائيل. ان لذلك اهمية للمصلحة الامريكية ولحماية صديقاتنا في المنطقة كلها".

 

          وتحدث كيري عن اللقاءات الكثيرة التي كانت له مع نتنياهو واضاف: "جلسنا ساعات واصبحنا صديقين مقربين. وقد اظهر نتنياهو شجاعته في مسار التفاوض هذا. وهو يعلم ان هذا الطريق هو الطريق الوحيد لوجود اسرائيل كدولة يهودية". واكد وزير الخارجية الامريكي انه توجد "جدالات" بين الطرفين وان الامريكيين "يؤمنون بأننا نستطيع منح اسرائيل الامن للتوصل الى اتفاق. وليست عندنا اوهام ونحن نعرف الصعوبات ولهذا فان التفاوض مهم كثيرا كي يتم كل شيء بتعاون. ان الخطة التي عرضها الجنرال جو الين فريدة في نوعها وجاءت بأمر من اوباما. ومن الواضح ان الولايات المتحدة لن تُمكن الضفة الغربية من ان تصبح قطاع غزة آخر".

 

          وخط كيري المخطط المراد له وقال: "يجب ان يكون الهدف ترتيبات امنية تمنح الاسرائيليين قدرا اكبر من الامن، لا اقل من ذلك؛ واعترافا متبادلا بدولة الشعب اليهودي ودولة الشعب الفلسطيني، ونهاية للصراع ونهاية للمطالب. وان يوجد حل عادل متفق عليه لقضية عودة اللاجئين الفلسطينيين؛ حل يُمكن القدس آخر الامر من تحقيق اسمها وهو انها مدينة السلام. وهذه الامور تتطلب عملا صعبا وقرارات صعبة من الطرفين – ولا سيما في الايام القريبة – لكن الولايات المتحدة ستكون هناك في كل يوم وطول الطريق كلها".

 

          وذكر كيري ايضا انه يعارض اعمال المقاطعة مع اسرائيل وانه عمل على صدها وسيستمر على فعل ذلك.

انشر عبر