شريط الأخبار

وزارة الأسرى تحذر من خطورة أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام

11:11 - 03 تشرين أول / مارس 2014

رام الله - فلسطين اليوم


حذرت محامية وزارة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب من خطورة الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، والذين يتواجدون في المستشفيات الإسرائيلية.

وقالت الخطيب خلال زيارتها للأسرى 'إن حياتهم مهددة بالموت في أية لحظة، حيث جميعهم يتقيأون الدماء، وأصيبوا بنخزات في عضلات القلب والدوخة وآلام شديدة في الجسم، وضعف في الرؤية والسمع'.

وأشارت إلى أن الأسير المضرب عن الطعام وحيد أبو ماريا الذي يتواجد في مستشفى 'وولفنستون' الإسرائيلي، تعرض للتهديد بالسلاح من قبل أحد السجانين، بسبب مطالبته بكرسي متحرك ليستطيع الذهاب إلى الحمام، فرفض السجان ورفع المسدس بوجهه،  معتبرة ذلك سابقة خطيرة تهدد حياة الأسرى، وطالبت بلجنة تحقيق حول ذلك.

وأوضحت 'أن أطباء المستشفى هددوا بإجبار الأسير أبو ماريا على تناول الطعام بالقوة، إذا استمر في إضرابه، فكان رد الأسير أنه طلب أن يكتب وصيته لأهله، وأن يحضروا له كفن رافضا التوقف عن الإضراب حتى يتم إلغاء اعتقاله الإداري، خاصة وأنه مقاطع للفحوصات الطبية والمدعمات، وحكومة الاحتلال مدت له الاعتقال ستة شهور أخرى'.

ووصفت الخطيب حالته الصحية بأنها سيئة للغاية، حيث أصيب بنزيف وتقيؤ دائم وآلام في كافة أنحاء الجسم، وضعف في السمع والرؤية، ولا يستطيع الوقوف على قدميه.

وحول الوضع الصحي للأسير كفاح حطاب الذي يقبع في مستشفى 'الرملة'، قالت الخطيب إن وضعه صعب للغاية، لأنه يخوض إضرابا عن الطعام منذ الثاني من شباط الماضي، للاعتراف به كأسير حرب، رافضا التعاطي مع قوانين وإجراءات إدارة السجون.

ووصفت الحالة الصحية للأسير كفاح بالصعبة جدا، حيث أصيب بنخزات في القلب، وضعف نظر، وهبوط بالوزن، وآلام شديدة في الرأس، وآلام في المفاصل.

وأضافت 'يمر الأسير أمير شماس الذي يقبع في مستشفى 'تل هشومير' ومضرب عن الطعام منذ الحادي عشر من كانون الثاني الماضي في وضع صحي صعب، حيث يتقيأ الدماء ويصاب بارتعاش في الجسم، ولا يستطيع النوم، ويصاب بالدوخة وضعف في الرؤية'.

وبشأن الأسيرين أكرم الفسيسي ومعمر بنات المتواجدين في مستشفى 'كابلان' الإسرائيلي، قالت الخطيب إن الحالة الصحية لهما سيئة جدا، ويمتنعان عن تناول المدعمات وإجراء الفحوصات، موضحة أنهما يتقيآن الدماء، ويعانيان من نقص في الأملاح ولا يستطيعان شرب الماء، وجرى تهديدهما بإجبارهما على تناول الغذاء بالقوة إذا استمرا في الإضراب.

ونقلا عن إفادة الفسيسي 'المعاملة في المستشفى سيئة للغاية، حيث لا يوجد أغطية كافية، ويتم تقييد أيديهما خلال الذهاب للحمام، مما دفعهما للامتناع عن الذهاب إلى الحمام مدة 13 يوما'، كما يعانيان من الدوخة وآلام في القلب، وضيق في التنفس، وأوجاع مفاصل، وضعف النظر.

انشر عبر