شريط الأخبار

والدة الأسير معتصم رداد تخشى عودة نجلها في "كيس أسود"

09:05 - 03 تموز / مارس 2014

نابلس - فلسطين اليوم

حذرت والدة الأسير المريض معتصم رداد (31 عاماً) من سكان مدينة طولكرم بالضفة المحتلة، أن نجلها سيعود لبيته محملاً بـ"كيس أسود" في إشارة إلى احتمال استشهاده بسبب وضعه الصحي المتردي في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

يُذكر أن الأسير معتصم رداد من مواليد 11/11/1982 وهو أعزب وكان قد اعتقل من قبل قوات الاحتلال بتاريخ: 12/01/2006م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً بتهمة الانتماء والعضوية في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال الصهيوني، ويعاني أمراض عدة.

وقالت والدته: "إن معتصم من سيءٍ إلى أسوأ وللأسف فإن حالته دون التفاعل الخجول أصلاً من قبل القيادة أو الجمهور .

وقد أوضح شقيقه عاهد، أن معتصم خُذل من الجميع ولا يوجد أحد قادر على أن يقدم له شيء بعد رفض محكمة الاحتلال طلبه بالإفراج المبكر عنه، لأنه لم يصنف ضمن الحالات المرضية الخطيرة واعتبار المحكمة لاغية، ولكن معتصم طلب من المحكمة إحضار طبيب آخر لتشخيص حالته الصحية وتم تأجيل المحكمة إلى موعد لم يحدد حتى الآن.

وتابع رداد: "طلبنا من وزير الأسرى السابق وصفي قبها ايجاد طبيب لتشخيص حالة "معتصم" وأن توافق عليه سلطات الاحتلال، ولكن بعد الاعتداء على النائب قبها، كلفنا السيد ابراهيم صرصور عضو الكنيست ولم يتم تحديد طبيب حتى اللحظة".

وأضاف أن شقيقه معتصم ينوي اللجوء إلى خطواتٍ تصعيدية قد يرتكب الاحتلال حماقة لثنيهِ عنها، وأن معتصم سَيقدم على تقرير مصيره لوحده ولا نَعلم ماهية ما سيقوم به في الأيام القادمة.

وطالب رداد، المجتمع الدولي والحقوقيين والنشطاء بتفعيل قضية معتصم حيث وصف ما يعانيه معتصم بأنها جريمة يرتكبها الصامتون على ما يفعله الاحتلال بحق معتصم والأسرى المرضى.

انشر عبر