شريط الأخبار

للمرة الأولى على صعيد الوطن

صحيفة "فلسطين" تطبع عددًا خاصًا بطريقة "برايل"

12:05 - 01 تموز / مارس 2014

غزة- وكالات - فلسطين اليوم

توزّع صحيفة "فلسطين"، اليوم، عددها الخاص بطريقة "برايل" تحت شعار "تسهيل الوصول"، الذي تستهدف به أصحاب الإعاقات البصرية من طلبة ومثقفين، في بادرةٍ هي الأولى من نوعها على صعيد الأراضي الفلسطينية.
وقالت إدارة صحيفة "فلسطين" انها تهدف من خلال إصدارها نسخة "برايل" إلى إعطاء فئة ذوي الإعاقات البصرية حقهم الكامل في الوصول إلى تفاصيل ما وراء الخبر عبر المواد الموثقة ورقياً، التي تمكنهم من العودة إليها وقتما شاءوا، وهو الأمر الذي لا تتيحه الوسائل "المسموعة" عادةً للمتابع من هذه الفئة.

ويضم عدد الصحيفة الذي تمت طباعته في مطبعة "برايل" الخاصة بمركز التقنيات المساعدة التابع للجامعة الإسلامية، أهم ما تناولته صحيفة "فلسطين" على مدار الأسبوع الماضي من تقارير تنوعت بين المحلية والرياضية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى المقالات وأخبار المنوعات، فيما اتخذ لنفسه شكلاً مربعاً يميزه عن الصحيفة العادية طبقاً لقطع الورق الخاص بالطباعة بطريقة برايل.

ويحاول القائمون على فكرة "نسخة برايل" في صحيفة "فلسطين" من خلال إصدار عددها الأول، إطلاق بالون اختبار لقياس مدى تفاعل فئة ذوي الإعاقات البصرية مع فكرة (قراءة الصحيفة ورقياً)، بالإضافة إلى رفع حصيلة الصحيفة من الرسائل الإنسانية التي تعنى بخدمة المجتمع بكافة فئاته وأطيافه على مدار سبع سنواتٍ مضت منذ نشأتها وحتى اليوم.

وحملت "نسخة برايل" في صفحتها الأولى التي تمت طباعتها (للمبصرين خصيصاً) في أذنها اليسرى إجابةً على سؤال: لماذا فلسطين بطريقة برايل؟ فكانت رسالةً لذوي الإعاقات البصرية تقول: (الروح "الراضية" لا تُنبِتُ "حلماً مبتوراً"، وأمام عقلٍ يصدّقُ بأنَّ وراء كلِّ "خَلْق" حكمة، لا ضير في "عينٍ" لا ترى، أو ساقٍ لا تمشي أو أذنٍ لا تسمع.. هي الحقيقة: لا "إعاقة" إلا في "إرادةٍ" تترنحُ أمامَ "قدر الله".. "فلسطين" هذه المرة، تلقي عليكم السلام بـطريقة "برايل".. تمسك بأيديكم لتقطع معكم شوارع الحياة دون "عصا".. تهمس في آذانكم :"من حقّكم أن تعرفوا أكثر".. "فلسطين" معكم.. مع الطموح.. مع الإنسان).

انشر عبر