شريط الأخبار

أبو قتادة يهاجم "داعش" بعنف ويصفها بالمنحرفة

03:22 - 27 حزيران / فبراير 2014

عمان- (يو بي اي) - فلسطين اليوم

هاجم الإسلامي المتشدد عمر محمود عثمان الملقّب بـ(أبو قتادة)، اليوم الخميس “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) بشدة، ووصفها بـ(المنحرفة).

وخلال جلسة محاكمته السادسة في الأردن، هاجم أبو قتادة (داعش) وقال أن أفكارها “منحرفة وفيها غلو وتشدد”.

وقال ان مسمى (داعش) “غير حقيقي وهي مجموعة أفراد متفرقين بلا قيادة وبلا ضابط شرعي”. مضيفا أن “داعش تستخدم العبارات الشرعية في غير موضعها كما هو حال أهل البدع″.

ووصف قيام (داعش) بفرض الجزية على المسيحيين في محافظة الرقة بشمال وسط سوريا بأنها “غير جائزة”.

وأعرب عن حزنه العميق لمقتل أبو خالد السوري القيادي في تنظيم “أحرار الشام”، ووصفه بأنه “صاحب تاريخ جهادي في الثمانينات”.

وأضاف “كنت أتمنى ألا يموت على يد هذه الفئة المنحرفة والمجرمة” في إشارة إلى (داعش).

وقال أبو قتادة أن “مقتل السوري هو لي مثل مقتل الخليفة علي بن أبي طالب على يد عبد الرحمن بن ملجم”.

وأعرب عن تأييده “الكامل” للخطاب الذي ألقاه زعيم “جبهة النصرة لأهل الشام” أبو محمد الجولاني المكنى بـ(الفاتح) أخيرا.

وكان الجولاني وجه أخيرا خطابا تحذيريا إلى تنظيم ( داعش ) يدعوه فيه إلى  تحكيم شرع الله في الخصومة الحاصلة ويعطي مهلة للتنظيم ( خمسة ايام ” للرد.

وأجلت هيئة المحكمة النظر بالدعوى إلى 13 آذار/ مارس المقبل الحالي.

ويذكر أن أبو قتادة، إسلامي أردني، متهم بـ’الإرهاب’ من قبل عدة بلدان حول العالم، وورد اسمه ضمن القرار الدولي رقم 1267 الصادر عن مجلس الأمن عام 1999، والذي يختص بالأفراد والمؤسسات التي ترتبط بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان.

ويعيد الأردن محاكمة أبو قتادة الذي رحلته بريطانيا إليه الصيف الماضي، بتهمة ‘التآمر بقصد القيام بأعمال ارهابية’ في قضيتين مرتبطتين بالتحضير لاعتداءات مفترضة في الأردن، وكان حُكم غيابياً عامي 1999 و2000.

انشر عبر