شريط الأخبار

بركة: سيأتي يوم تتوسل فيه "إسرائيل" لحل الصراع وأعضاء الليكود يردون

09:58 - 24 تشرين أول / فبراير 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، النائب محمد بركة، في خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست الصهيوني، مساء اليوم الاثنين، 'سيأتي اليوم الذي تتوسل فيه "إسرائيل" لحل الصراع".

وأضاف بركة: "في هذه الأيام التي يبحثون فيها عن اختراق للمفاوضات السياسية المتعثرة، فإن حكومة "إسرائيل" لا تألو جهدا في البحث عن كل ما يضرب آفاق الحل، وبشكل خاص ضرب مكانة القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين، لأن حكومة نتنياهو تعي جيدا أنه لن يكون حل بدون القدس عاصمة لفلسطين".

وأشار إلى أن عمل هذه الحكومة لا يقتصر على القدس، بل على كل مكان ممكن في الضفة الغربية، وقال: "في الأيام الأخيرة سمعنا أن سلطات الاحتلال تخطط لتدمير بيوت 40 عائلة فلسطينية من العشائر البدوية في محيط القدس، ونسمع أسبوعيا عن إعلانات لعطاءات للبناء في المستوطنات والقدس، في الوقت الذي تكثف فيه بلدية الاحتلال تدمير البيوت الفلسطينية في القدس المحتلة، فسلطات الاحتلال لا تكتفي بحرمان أهالي القدس من بناء بيوتهم، بل إنها تريد تدمير أقصى ما يمكن من البيوت القائمة، وحتى أنها تمنع ترميم بيوت أخرى.

وأضاف: "إلى جانب كل هذا، فإن الاعتداءات على الأماكن المقدسية الإسلامية والمسيحية لا تتوقف، والنائب موشيه فيغلين مئير كهانا الجديد، الذي يجلس في الكنيست بعباءة الليكود، يدعو إلى فرض ما يسمى "السيادة الإسرائيلية" على المسجد الأقصى المبارك، والأماكن الإسلامية المقدسة، خلافا للاتفاقيات الموقعة.

وشدد بركة على أن هذه ليست نوايا فيغلين، بل نوايا رئيس حزبه بنيامين نتنياهو، الذي يحاول الإيهام وكأنه يؤيد المفاوضات السياسية، بينما هو يقف من خلف كل خطوة من شأنها أن تدمر آفاق الحل وخاصة الاستيطان في الضفة والقدس المحتلة.

وأغضب خطاب بركة ممثلي حزب الليكود، ومن بينهم رئيس الائتلاف الحاكم ياريف ليفين، الذي رد على بركة بأن حكومته ستزيد الاستيطان في كل مكان، بينما ممثل الحكومة في الجلسة، نائب الوزير أوفير أكونيس زاعماً بوجود اتفاق واسع على أن القدس الكاملة ستبقى عاصمة "إسرائيل" الأبدية".

انشر عبر