شريط الأخبار

بحر يدعو لفتح معبر رفح ويؤكد أن اتهام المقاومة بالارهاب باطل

06:51 - 23 تموز / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليومو

أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر، أن اتهام المقاومة الفلسطينية بالإرهاب باطل قانونيا وإنسانيا ووطنيا، متسائلا: "هل المقاومة التي ضربت بصواريخها الاحتلال في القدس المحتلة وتل الربيع إرهابية هل المقاومة التي تدافع عن عدالة قضيتها إرهابية هل المقاومة التي هي رأس الحربة للدفاع عن الأمة العربية والإسلامية إرهابية "  .

جاء ذلك خلال جلسة للمجلس التشريعي  عقدت داخل خيمة اعتصامية نظمتها اللجنة العليا لفك الحصار عن قطاع غزة، أمام بوابة معبر رفح البري جنوب القطاع, تزامناً مع الذكرى الثامنة لجلستهم الأولى عام 2006 ومرور ثماني سنوات على الحصار

وناشد بحر القضاء في مصر أن يتقوا الله في مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال البغيض واحترام تضحياته من شهداء وجرحى وأسرى.

وتقدم  بالشكر للشقيقة مصر على إتاحة الفرصة للمعتمرين بالسفر إلى الديار الحجازية، مناشدها  بفتح معبر رفح للبضائع والأشخاص ليلا ونهارا صباحا ومساءا و أن يفتح المعبر في يوميا للمرضى وأصحاب الإقامات والطلاب وللبضائع ومواد البناء والبترول والدواء حتى يكسر الحصار .

بدورة طالب النائب في المجلس التشريعي صلاح البردويل، الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية من أجل الضغط على الاحتلال لرفع الحصار بشكل كامل عن أبناء الشعب الفلسطيني داعيا مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعقد اجتماعات خاصة لمناقشة موضوع حصار قطاع غزة  .

وناشد جامعة الدول العربية بوضع آليات سريعة وفورية لتنفيذ قرار وزراء خارجيتها الخاص برفع الحصار فورا عن قطاع غزة وفتح المعابر، مطالباً مصر بالسماح بتنفيذ مشروع الربط الثماني لقطاع غزة والذي تكفل بمنحته بنك التنمية الإسلامية بجدة منذ  2004

وأكد البردويل رفضه الزج بالشعب الفلسطيني في الشأن الداخلي المصري، وقائلاً: " نطالب سلطة رام الله للوقوف بجانب شعبنا المحاصر والقيام بدورها بالتوجه للأمم المتحدة بكل هيئاتها ولجميع المؤسسات الدولية السياسية والاقتصادية والحقوقية لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة"

وخاطب البردويل  كافة القوى السياسية الفلسطينية بتحمل مسئولياتها الوطنية والأخلاقية باتخاذ مواقف راسخة وقوية لرفع الحصار.موجها رسالته  لكافة مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية المحلية والدولية للقيام بدورها لرفع  الحصار وإغاثة الشعب الفلسطيني وتسيير القوافل لكسر الحصار عن القطاع .

وتابع: "نناشد البرلمانات العربية للضغط على حكوماتها من أجل الملاحقة القضائية لدولة الاحتلال وقيادتها السياسية والعسكرية لارتكابهم جريمة الحصار ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة "

كما دعا  البرلمانات الأوروبية إلى الدفاع عن شعارات ومبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية والدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقه في الحياة والحرية.

وأضاف: "على الشعوب العربية والإسلامية وممثليها وبرلمانييها للضغط على حكوماتهم من أجل إنهاء جريمة الحصار على قطاع غزة والتي تخالف كل القيم السماوية والوطنية.

ودعا الناطق باسم الخيمة حماد الرقب جامعة الدولِ العربيةِ بتفعيل قراراتها تجاه حصارِ غزة, مطالباً المجتمع الدولي بفك حصار دام لأكثر من 8 سنوات وذلك خلال المؤتمر الرسمي لإنطلاق فعاليات الخيمة الإعتصامية أمام المعبر , وأكد في رسالة وجهها للإحتلال وللمتأمرين على صمود الشعب الفلسطيني, وعلى الحفاظ على مرتكزات القضية الفلسطينية

انشر عبر