شريط الأخبار

اصيب 12 بينهم طفل بجراح خطيرة

مركز حقوقي:"إسرائيل" استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين شرق غزة

10:25 - 22 حزيران / فبراير 2014

غزة - فلسطين اليوم

في استخدام جديد للقوة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (12) مدنياً، بينهم طفلان وصحفي، عندما فتحت نيران أسلحتها تجاه عشرات المدنيين الذين تظاهروا ضدها في ساعات بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 21/2/2014، شرقي بلدة جباليا، شمال القطاع.

واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الانسان ، ففي حوالي الساعة 1:00 بعد ظهر يوم أمس الجمعة الموافق 21/2/2014، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرقي مقبرة الشهداء، شرقي بلدة جباليا، شمالي القطاع، النار، مستخدمة الذخيرة الحية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، بالإضافة لعشرات قنابل الغاز تجاه مجموعة من الأطفال والشبان الذين تظاهروا على مقربة من الشريط المذكور، في محاولة لإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال.  استمرت هذه العملية حتى حوالي الساعة 6:000 مساءً، وأسفر إطلاق النار عن إصابة (12) مدنياً، من بينهم طفلان وصحفي، أصيب (6) منهم بالأعيرة النارية، من بينهم طفل، فيما أصيب اثنان بالأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط.

وأشار المركز الى ان أحد المصابين بالأعيرة المعدنية كان الصحفي خالد عاطف حسن السباح، 20عاماً من سكان مخيم الشاطئ، ويعمل مصوراً صحفياً للعديد من وكالات الانباء، منها وكالة انباء الاناضول، ووكالة المشرق التونسية.  وقد كان السباح يقوم بتصوير الأحداث من على بعد 400 متر من مكانها، حيث اصيب بعيار معدني في قدمه اليمنى تسببت له بكسور.

 

وأوضحت الى انه أصيب الاربعة الآخرون بقنابل الغاز، من بينهم طفل في الخامسة عشر من عمره، اصيب بقنبلة غاز في رأسه، تسببت له بكسور في الجمجمة، ووصفت حالته بالخطيرة.  وقد نقل تسعة من المصابين بواسطة سيارات إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى مستشفى الشهيد كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا، فيما نقل الثلاثة الآخرون إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة.  ووصفت المصادر الطبية جراحهم بالمتوسطة.

وأدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة استمرار استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، واستهتارها بأرواحهم , داعيا المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال، ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض المحتلة.

 

انشر عبر