شريط الأخبار

جنس خطير- معاريف

12:13 - 19 حزيران / فبراير 2014

جنس خطير- معاريف

بقلم: ستيفان هوكنغ

(المضمون: في سوريا ترتكب افعال نكراء والعالم المغترب يقف وينظر في ما يجري هناك من بعيد. فأين ثقافتنا العاطفية؟ اين احساسنا بالعدل الجماعي؟- المصدر).

الفيلسوف اليوناني اريستو آمن بان الكون كان موجودا منذ الأزل. فقد اعتقد بان الانسانية لم تصل الى درجة متطورة فقط لان طوفانات وكوارث طبيعية اخرى جعلت الحضارة تتراجع، المرة تلو الاخرى الى نقطة البداية.

أما اليوم فيتقدم الانسان بسرعة شديدة. وقد نما علمنا بوتيرة سريعة ومعه التكنولوجيا ايضا. ولكن بقيت للانسان الغرائز ولا سيما الدوافع العدوانية التي كانت لاناس الكهوف. وكان للعنوان فضائل في صراعات البقاء. ولكن عندما تلتقي التكنولوجيا بالعدوان العتيق، يكون الجنس البشري في خطر.

اليوم في سوريا نرى كيف يجري استخدام التكنولوجيا الحديثة في شكل قنابل، كيميائيات واسلحة اخرى، لاهداف سياسية ثقافية مزعومة.

ولكن يبدو لي هذا غير ثقافي جدا عندما يقتل أكثر من مئة الف شخص وعندما توجه النار للاطفال. ويبدو لي هذا غبيا حقا والاسوأ من كل شيء منع نقل المساعدات الانسانية الى العيادات التي تقطع فيها اعضاء الاطفال بسبب نقص المواد الاساس ويضطرون الى النظر بانعدام وسيلة الى الرضع الذين يموتون في الحاضنات بسبب نقص الكهرباء.

في سوريا ترتكب افعال نكراء والعالم المغترب يقف وينظر في ما يجري هناك من بعيد. فأين ثقافتنا العاطفية؟ اين احساسنا بالعدل الجماعي؟

عندما أتحدث عن الحياة الثقافية في الكون فاني ادرج في هذا التعريف الجنس البشري ايضا. وخلافا للعدوانية، ليس واضحا كم للثقافة تأثير بعيد المدى على قدرة البقاء. ومع ذلك فان نوع الثقافة الانسانية يسمح بالتصرف بمنطق والتخطيط ليس فقط لمستقبل كل انسان بحد ذاته بل وايضا المستقبل المشترك لنا جميعا.

وعليه، فنحن ملزمون بان نعمل معا كي نحمي اطفال سوريا. لقد وقفت الاسرة الدولية ونظرت من الحياد على مدى ثلاث سنوات، بينما احتدمت المواجهة وحطمت كل الامال. كأب وجد أرى معاناة اطفال سوريا وملزم بان اقول: كفى، ليس بعد.

في أحيان قريبة أتساءل كيف نبدو نحن في نظر مخلوقات اخرى تنظر الينا من غياهب الفضاء. فعندما ننظر الى الكون فاننا عمليا ننظر الى الوراء في الزمن لان الضوء الذي يخرج من الاشياء البعيدة يصل الينا بعد وقت طويل. فما الذي يظهره الضوء الذي يخرج اليوم من الكرة الارضية؟ عندما ينظر الناس الى ماضينا فهل يكون لنا سببا لان نفخر بما نرى؟ هل نحن يمكننا أن نكون فخورين بالطريقة التي نتعامل فيها كاخوة كل الى غيره وبالشكل الذي نسمح به لاخوتنا بالتصرف مع اطفالهم؟

نحن نعرف أن أريستو أخطأ. فالكون لم يكن موجودا منذ الازل بل بدأ قبل نحو 14 مليار سنة. ولكنه كان محقا في أن المصائب الكبرى أدت الى تراجعات كبيرة في تقدم الانسانية. فالحرب في سوريا بحد ذاتها لا ترمز على ما يبدو الى نهاية الانسانية. ولكن كل ظلم يرتكب يسحق اكثر فأكثر "المبنى المشترك" الذي يبقينا معا. ومع أن مبدأ العدالة الكونية لا يقوم على اساس القوانين الفيزيائية فانه هام لوجودنا بقدر لا يقل عن قوانين عالم الفيزياء. بدونها لا ريب ان الانسان آجلا ام عاجلا لن يبقى.

انشر عبر