شريط الأخبار

السفير الأميركي بإسرائيل: اتفاق إطار هام خلال أسابيع

10:09 - 17 حزيران / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال السفير الأميركي لدى "إسرائيل" دان شابيرو أنه يتعين التوصل إلى اتفاق إطار قبل انتهاء فترة الشهور التسعة، موضحا أن هناك نقاطا في الاتفاق قد لا يوافق عليها الطرفان.

وأعرب شابيرو في حديث لصحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الاثنين عن اعتقاده أن مشروع اتفاق الإطار بين "إسرائيل" والفلسطينيين لن يكون حبرا على ورق، "كما يدعي الذين ينتقصون من أهمية العملية التي تقودها الولايات المتحدة".

وأضاف شابيرو "اعتقد أن اتفاق الإطار سيكون ذا مضمون واقعي وهام، ولا يعني ذلك أن كل طرف سيوافق على كل كلمة ترد في المشروع؛ حيث سيكون ثمة العديد من المواضيع التي ينبغي معالجتها في المفاوضات التي تعنى بالتوصل لاتفاق نهائي".

وأوضح السفير الأميركي في "تل أبيب" أن  "لدى "إسرائيل" والفلسطينيين الفرصة للتوصل لاتفاق الإطار المأمول قبل أن تنتهي مدة الشهور التسعة المخصصة للمفاوضات، والتي سبق أن حددها الجانبان عندما انطلقت الجهود الحالية الرامية إلى التوصل للسلام".

وتابع "ولكنني اعتقد اعتقادا راسخا بان اتفاق الإطار في مضمونه سيتطرق إلى كافة القضايا الجوهرية. حتى ولو كان لدى أي من الطرفين مشكلة مع وثيقة الاتفاق الفعلي، فان وجود الوثيقة سيتيح مواصلة المفاوضات".

ورغم زيارات وزير الخارجية الأميركي جون كيري التي خفت وتيرتها إلى المنطقة منذ مطلع العام الجاري، إلا أن كيري كانت له مشاركة يومية في المفاوضات، بحسب ما قال شابيرو.

وأعلن شابيرو أن كيري سيعود قريبا للمنطقة، متوقعا أن يتم ذلك بعد الجولة المقرر أن يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى واشنطن في آذار المقبل.

ووفق شابيرو، فانه لن يتم عرض وثيقة الاتفاق على نتنياهو خلال جولته في الولايات المتحدة، "لا اعتقد أن هذا يمثل سبب الاجتماع إذ أن الاجتماع سيشكل فرصة للزعيمين (نتنياهو واوباما) لكي يقفا على التقدم الذي تم انجازه، وربما لكي يبحثا التفاصيل التي لا يزال العمل على انجازها جاريا. ومنذ الآن ولغاية مطلع آذار المقبل لدينا الوقت الكافي لكي ننهي العمل على اتفاق الإطار قبل نهاية نيسان".

كما تطرق شابيرو إلى موقف وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان الذي أبدى مؤخرا موقفا أكثر اعتدالا حيال المفاوضات مع الفلسطينيين بحسب السفير الأميركي الذي قال "لقد عملنا معه (ليبرمان) خلال مدة ولايته السابقة كوزير لخارجية "إسرائيل"، وسنواصل التعاون معه، كما أننا نثمن عاليا روح التعاون التي يتحلى بها".

انشر عبر