شريط الأخبار

أسيران يرويان شهادات فظيعة من سجن "الرملة الإسرائيلي"

10:53 - 17 تشرين أول / فبراير 2014

رام الله - فلسطين اليوم

كشفت محامية وزارة الأسرى والمحررين برام الله حنان الخطيب، عن شهادات فظيعة ودموية أفاد بها الأسيرين الفلسطينيين مراد رضا محمد حمدية 30 سنة سكان نعلين والأسيرين عدي عبد الرؤوف محمد سيف 23 سنة سكان برقة قضاء نابلس القابعان في مستشفى الرملة الإسرائيلي.

وقال الأسير مراد أبو حمدية في إفادته للمحامية الخطيب أن الجنود الذين داهموا وأحاطوا المنزل يوم 21/1/2014 أطلقوا النيران بكثافة عليه مباشرة وبدون أي تحذير أو إبلاغه بأي شيء، وتم إصابته في قدمه اليسرى بمنطقة الفخذ فوقع أرضا.

وقال لم أحرّك ساكنا وكان الهدف قتلي مباشرة من مجرد أن خرجت من البيت لأعرف سبب وجود الجنود، وبعد وقوعي مصابا على الأرض أخذوا يجروني وأنا أنزف الدماء.

وأفاد أن الجنود أطلقوا عليه الكلاب البوليسية وقام أحد الكلاب بعضه في فخذه الأيمن، وخلال ذلك كان الجنود يقومون بضربه على كافه أنحاء جسمه.

وقال انه خلال نقله في الجيب العسكري جلس أحد الجنود فوق قدميه المصابتين وهي تنزف الدماء وكان أحدهم يصور وكأنه يتلذذ للمنظر والجنود يضحكون.

وأشار مراد أبو حمدية أنه بعد ساعة بدأوا بعلاجه في مستشفى هداسا بالقدس وتم إجراء عملية جراحية له ووضعوا في قدمه قضيب بلاتين ومكث 6 أيام بالمستشفى تحت الحراسة وهو مقيد القدمين واليدين ومن ثم نقل إلى مستشفى الرملة.

وقال الأسير عدي عبد الرؤوف سيف في إفادته للمحامية الخطيب أنه بتاريخ 7/2/2014 وخلال عودته من العمل لمكان سكنه هجم عليه 20 مستوطن في منطقة سردة قضاء رام الله وقاموا بالاعتداء عليه وضربه على كافة أنحاء جسمه بشكل وحشي مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة في رأسه والتسبب بخلع كتفه.

وأفاد انه عندما حضر الجنود واقتادوه من بين أيدي المستوطنين قاموا أيضا بضربه والاعتداء عليه، وفي أحد المعسكرات التابعة للجيش تم تجبير كتفه ونقله إلى مستشفى الرملة.

وقال انه يعاني من أوجاع بالصدر وكسر بالكتف وأوجاع شديدة بالرأس.

انشر عبر