شريط الأخبار

أبو يوسف يدعو للذهاب لمؤسسات الأمم المتحدة

07:08 - 16 كانون أول / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليوم


قال واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن المفاوضات متوقفة من تاريخ الخامس عشر من نوفمبر الماضي ، ولم يتمخض عنها اي شيئ وخاصة بعد ان انكشفت اهداف حكومة الاحتلال من وراء المفاوضات كذريعة لزيادة الاستيطان وإعلان الحرب على الشعب الفلسطيني.

وأوضح أبو يوسف أن ما يجرى الآن من مباحثات برعاية وزير الخارجية الامريكى 'جورج كيري' هي مجرد محاولة للتوصل لاتفاق بين الفلسطينيين والاسرائليين، في ظل اصرار حكومة الاحتلال على التوسع الاستيطاني الاستعماري في القدس والضفة الفلسطينية، وامعانها في التنكر لحقوق شعبنا الوطنية المشروعة، وادارة ظهرها للشرعية الدولية.

وحول اتفاق الإطار الذي طرحه'كيري' خلال الجولات الأخيرة، قال: إذا كان الاتفاق يحمل معطيات تحافظ على مصلحة وثوابت الشعب الفلسطيني فهناك ترحيب فلسطيني ، ولكن اصبح واضح ان ما يطرحه كيري هدفه الانقضاض على قرارات الشرعية الدولية ، وان مشروع الحل الانتقالي الذي يتم الحديث عنه هو تجديد للمفاوضات المقبلة، القائمة على الأهداف الإسرائيلية ، وهذا مرفوض من منظمة التحرير كونها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

ودعا أبو يوسف للذهاب الى مؤسسات الأمم المتحدة المختلفة سواء مجلس الأمن أو الجمعية العامة وبحسب اتفاقيات جنيف الدولية لمطالبتها من اجل اتخاذ القرارات بوقف الاستيطان الاسرائيلي باعتباره جريمة حرب ، كبديل عن فشل المفاوضات ومساعي كيري في التوصل إلى اتفاق يحفظ الحقوق الفلسطينية.

فيما يتعلق بالاستيطان ، شدد 'أبو يوسف' أن الاستيطان شكل عقبة كبيرة أمام المواطن الفلسطيني ، بالتالي منظمة التحرير ترفضه ، مطالبا كافة الدول العربية والدولية بالوقوف ضد استمرار الاستيطان

واكد ابو يوسف ان شعبنا سيواصل مقاومته الوطنية المشروعة حتى زوال الاحتلال، وانتزاع كامل حقوقه التي اقرتها الشرعية الدولية، وفي مقدمتها نيل حريته وتقرير مصيره وعودة لاجئيه وفق القرار الاممي 194، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

واكد ابو يوسف عدم التوصل لاى حلول في ملف المصالحة ، وتحديدا بعد زيارة وفد حركة فتح لغزة قبل عدة أيام، لافتا الى غياب إرادة قوية لإنهاء الانقسام, حسب تعبيره، وان اي مصالحة مرهونة بتنفيذ اتفاق القاهرة ، والتوصل لاتفاق يضمن تشكيل حكومة كفاءات وطنية وتحديد موعد انتخابات تشريعية ورئاسية .

انشر عبر