شريط الأخبار

رضوان: إلغاء الديانة مقدمة لإقرار خطة كيري

03:03 - 15 كانون أول / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليوم


حذر إسماعيل رضوان، وزير الأوقاف والشؤون الدينية في غزة، من خطورة القرارات الأخيرة التي يصدرها رئيس السلطة محمود عباس، لتمهيد الأجواء لإقرار خطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في المنطقة.

وأكد رضوان، في تصريح السبت، أن قرار رئيس السلطة الأخير بإلغاء تحديد الديانة من بطاقة الهوية الشخصية الفلسطينية، يعد مؤشراً خطيراً جداً وغير قانوني وفقدان للهوية الإسلامية.

وقال رضوان:" إصدار أي قرار يتعلق بالهوية الفلسطينية، بحاجة لمصادقة المؤسسات الرسمية الفلسطينية عليه كالمجلس التشريعي، وإقرار هذا القانون الجديد يُعد مساً غير مقبول وتجاوزًا للقانون الداخلي"، مطالباً عباس بالعدول عنها.

وأضاف "نخشى أن يكون قرار رئيس السلطة بإلغاء الديانة، خطوة أولى لإقرار الخطة الأمريكية في المنطقة، والتي تتطلب الاعتراف بـ"يهودية دولة إسرائيل".

وأصدر عباس الخميس، قرارا بإلغاء تحديد الديانة من بطاقة الهوية الشخصية الفلسطينية، وقال وكيل وزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية حسن علوي إن :"القرار الذي صدر قبل أيام يتماشى مع القانون الأساسي بمنع أي تمييز في العرق والدين".

يذكر أن للسلطة الفلسطينية لا يحق لها إجراء أي تعديلات على بطاقة الهوية وجواز السفر للفلسطينيين من دون موافقة الاحتلال بموجب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي الموقع بين الجانبين عام 1993.

حذر إسماعيل رضوان، وزير الأوقاف والشؤون الدينية في غزة، من خطورة القرارات الأخيرة التي يصدرها رئيس السلطة محمود عباس، لتمهيد الأجواء لإقرار خطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في المنطقة.

وأكد رضوان، في تصريح السبت، أن قرار رئيس السلطة الأخير بإلغاء تحديد الديانة من بطاقة الهوية الشخصية الفلسطينية، يعد مؤشراً خطيراً جداً وغير قانوني وفقدان للهوية الإسلامية.

وقال رضوان:" إصدار أي قرار يتعلق بالهوية الفلسطينية، بحاجة لمصادقة المؤسسات الرسمية الفلسطينية عليه كالمجلس التشريعي، وإقرار هذا القانون الجديد يُعد مساً غير مقبول وتجاوزًا للقانون الداخلي"، مطالباً عباس بالعدول عنها.

وأضاف "نخشى أن يكون قرار رئيس السلطة بإلغاء الديانة، خطوة أولى لإقرار الخطة الأمريكية في المنطقة، والتي تتطلب الاعتراف بـ"يهودية دولة إسرائيل".

وأصدر عباس الخميس، قرارا بإلغاء تحديد الديانة من بطاقة الهوية الشخصية الفلسطينية، وقال وكيل وزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية حسن علوي إن :"القرار الذي صدر قبل أيام يتماشى مع القانون الأساسي بمنع أي تمييز في العرق والدين".

يذكر أن للسلطة الفلسطينية لا يحق لها إجراء أي تعديلات على بطاقة الهوية وجواز السفر للفلسطينيين من دون موافقة الاحتلال بموجب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي الموقع بين الجانبين عام 1993.

 

انشر عبر