شريط الأخبار

أمن السلطة يعتقل محررًا وطالبًا وصاحب مقهى إنترنت

11:10 - 14 حزيران / فبراير 2014

جنين - وكالات - فلسطين اليوم

الت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم، إن أجهزة أمن السلطة اعتقلت صاحب مقهى للانترنت من جنين، بالإضافة إلى أسير محرر وطالب توجيهي، في حين مددت محاكمها اعتقال شابين واعتدت على أحدهما أثناء نقله للمحكمة.

وأوضحت حماس في بيان مكتوب وصل مراسلنا نسخة عنه، أن جهاز "الأمن الوقائي" في جنين، اعتقل الشاب محمود أبو حشيش من مخيم جنين، صاحب مقهى للإنترنت افتتحه مؤخراً تحت اسم (مقهى إنترنت المقاومة).

وأضاف البيان أن جهاز "الأمن الوقائي" في رام الله، اعتقل المحرر نضال الريماوي (25 عاماً) بعد نصب حاجز، وحوله مباشرة إلى التحقيق.

يشار إلى أن الريماوي أمضى في سجون الاحتلال 24 شهراً، واعتقل سابقاً لحوالي 3 أشهر لدى الجهاز ذاته؛ منها 17 يوماً في المستشفى جراء التعذيب، وما زال يعاني آلاماً شديدة في ظهره جراء التعذيب، كما جاء في البيان.

وأشار البيان إلى مواصلة جهاز المخابرات اعتقال الطالب في الثانوية العامة أحمد جواد عبد العزيز من بلدة عرابة منذ أسبوع.

وكانت قوة من جهاز المخابرات قد داهمت منزل جواد عبد العزيز في بلدة عرابة جنوب غرب المدينة لاعتقاله مساء السبت الماضي، إلا أنها لم تجده؛ فاعتقلت نجله أحمد بهدف التضييق على المطلوب وتسليم نفسه.

يُذكر بأن جواد عبد العزيز هو قيادي في حزب التحرير وتم اعتقاله سابقاً مرات عديدة ولفترات طويلة لدى مختلف الأجهزة.

وفي الخليل، استدعى جهاز "الأمن الوقائي" الشاب طارق إبراهيم الشلالدة من بلدة سعير للمقابلة غدًا الأحد، وفق بيان حماس.

وأضاف البيان: "استدعى جهاز المخابرات في رام الله الناشط الشبابي أنس الرنتيسي من بلدة رنتيس غرب المدينة، وهو أسير محرر ومعتقل سابق عدة مرات لدى الأجهزة الأمنية".

وفي الخليل، مدّدت المحكمة اعتقال الطالب في جامعة الخليل يحيى إسماعيل صالح 8 أيام أخرى على ذمة جهاز المخابرات، وهو معتقل منذ أكثر من أسبوعين.

يذكر أن يحيى هو أسير محرر واعتقل عدة مرات لدى الأجهزة، وتم استدعاء والده المسن قبل أيام للضغط عليه.
وقالت مصادرٌ محليةٌ إن عناصر من جهاز "الأمن الوقائي" اعتدوا بالضرب على الطالب في جامعة النجاح الوطنية عبد الله بني عودة وهو من بلدة طمون، أثناء تواجده في المحكمة.

وبينت المصادر أنه تم تأجيل جلسة محاكمة الشاب ليوم غدٍ الأحد، وتم تمديد اعتقاله 5 أيام.

يذكر أن عبد الله أسير محرر من سجون الاحتلال، ومعتقل سياسي سابقاً عدة مرات، ورفض مراراً استدعاءات أجهزة السلطة المختلفة وكان آخرها قبل أسبوع، حيث داهمت الأجهزة مكان سكنه لاعتقاله إلا أن محاولتها باءت بالفشل.

انشر عبر