شريط الأخبار

"حزب التحرير": 70 من عناصرنا معتقلون بسجون السلطة

11:08 - 14 حزيران / فبراير 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال حزب التحرير: إن أكثر من 70 مواطنًا من كوادره معتقلون في سجون أجهزة أمن السلطة بالضفة الغربية المحتلة، على خلفية توزيع بيان للحزب، الجمعة قبل الماضية، ينتقد فيه استجلاب رئيس السلطة محمود عباس لقوات الناتو في إطار مفاوضات الحل النهائي بين (إسرائيل) والسلطة.

وأشار حزب التحرير في بيان مكتوب وصل مراسلنا نسخة عنه، اليوم، إلى أن جهاز المخابرات في طولكرم اعتقل ثلاثة من الحزب ممن أفرج عنهم القاضي بكفالة يوم الأحد 9/2/2014.

وقال البيان: "كان قد أفرج القاضي في محكمة طولكرم عن 12 معتقلًا من شباب حزب التحرير بكفالة فقام جهاز المخابرات في نفس اليوم باختطاف ثلاثة منهم وحولهم إلى سجن الجنيد في نابلس، علماً بأن نفس الجهاز كان اعتقل يوم السبت قبل الماضي أحمد يعقوب 53 عاما، مريض قلب وعنده انسداد بالشرايين، وما زال يقبع في زنازين الجهاز دون أن يعرض على قاض".

وحمل حزب التحرير السلطة وجهاز المخابرات المسئولية الكاملة عن حياة المعتقل يعقوب.

وفي نفس السياق، أكد عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير علاء أبو صالح، أن أجهزة أمن السلطة اعتقلت، الخميس، أربعة من عناصر الحزب من أمام جامعة النجاح في نابلس عقب الانتهاء من معرض بعنوان "كان لنا السبق والفضل في العلوم والاختراعات.. وسيكون لنا التميز والريادة قريباً".

وأضاف أبو صالح أن الأجهزة الأمنية صادرت لوحات المعرض "التي تؤكد أنّ ما نشاهده من تقدم علمي وتكنولوجي في معظم المجالات في حياتنا المعاصرة، مبني بشكل أو بآخر على ما توصل له علماء المسلمين الأوائل من اختراعات واكتشافات وتطور، وذلك في معظم المجالات العلمية، من طب وفلك ورياضيات وهندسة وصناعة الأسلحة، والقدرات البحرية والبرية، وأنّ عودة المسلمين لصدارة وريادة العالم تكنولوجياً وعلمياً، مربوطة باستعادتهم لقرارهم السياسي".

وشدد على أن المعرض "كان يذكر الطلاب والمسلمين بالرفعة والعزة في دولة الإسلام، وهذا هو الذي استفز أجهزة السلطة الأمنية، لأن سلطتهم جبلت على الذل والخنوع للاحتلال، وهناك تنافر وتناقض وتضاد بين الرفعة والعزة وما تقوم عليه هذه السلطة، ولذلك اعتقلوا القائمين على المعرض من شباب حزب التحرير"، حسب ما جاء في البيان.

انشر عبر