شريط الأخبار

الجيش الليبي يطالب “حفتر” بتسليم نفسه من دون إراقة دماء

07:28 - 14 حزيران / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

طالب الجيش الليبي اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي أعلن في وقت سابق الجمعة سيطرة قوات تابعة له على وحدات عسكرية، بتسليم نفسه للقضاء العسكري “من دون إراقة الدماء”.

وقال رئيس أركان الجيش الليبي اللواء عبد السلام العبيدي، في مؤتمر صحفي الجمعة، إنه صدرت مذكرة بإلقاء القبض على “حفتر”، متعهدا بتطبيق كافة القوانين العسكرية على منتسبي الجيش الليبي الذين “أقحموا أنفسهم في التجاذبات السياسية” الحاصلة في البلاد.

وأضاف عبد السلام العبيدي أن الجيش يسيطر على كافة الوحدات والثكنات العسكرية  في البلاد، مؤكداً أن عناصر الجيش والمقاتلين الثوار في حالة “نفير عام” منذ أسبوعين تحسباً لأي “تحركات مشبوهة ضد الثورة الليبية”.

وشدد على أن الجيش الليبي سيقف بقوة ضد أي محاولة “لسرقة الثورة أو تقويضها”، مشددا على وقوفه بجانب الشعب الليبي “والشرعية المتمثلة في المؤتمر الوطني (البرلمان) والحكومة”.

وفي وقت سابق الجمعة نفى رئيس الحكومة الليبية، علي زيدان، حدوث أي انقلاب عسكري في بلاده، وذلك بعد وقت قليل من إعلان قائد سابق في الجيش الليبي، عن سيطرة قوات تابعة له على مواقع عسكرية وحيوية في البلاد.

وأضاف، “هناك تواصل بين الحكومة والمؤتمر الوطني العام، والسيطرة الكاملة على الأرض لوزارة الدفاع، والمؤسسات الأمنية في الدولة”، مشيراً إلى أنه أصدر أوامره لوزارة الدفاع، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد حفتر، فيما لم يعرف على الفور مكان تواجد “حفتر”.

في ذات السياق أعرب وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي عن دعم بلاده القوي لليبيا بعد وقت قصير من نفي رئيس الوزراء الليبي علي زيدان وقوع انقلاب عسكري في بلاده.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه السيسي بزيدان، وفق الموقع الرسمي للحكومة الليبية على شبكة الانترنت.

وقال الموقع إن المكالمة جاءت بهدف “الاطمئنان عن الأوضاع في ليبيا بعدما تناقلت بعض وسائل الاعلام بيان حول تحركات عسكرية لتقويض الشرعية في ليبيا”.

وأشار إلى أن السيسي عبر خلال الاتصال عن دعم مصر لليبيا دولة وشعبا “وأعرب عن وقوف مصر وبقوة مع ليبيا لعبور هذه المرحلة وأنها لن تتساهل مع اي كان يستهدف امن ليبيا وسلامتها”.

من جهته أبلغ رئيس الحكومة الليبية وزير الدفاع المصري أن الأوضاع في ليبيا “مستقرة وأن ما أثير عن بعض الأشخاص ما هي إلا محاولة بائسة لثني الشعب الليبي عن تحقيق أهدافه المتمثلة في دولة الحرية والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة”.

وفي كلمة متلفزة له في وقت سابق الجمعة، نفى رئيس الحكومة الليبية، علي زيدان، حدوث أي انقلاب عسكري على الأرض، وقال “لا يوجد انقلاب ولا عودة إلى عصر الانقلابات، ولن تعود ليبيا إلى القيود”.

وأضاف، “هناك تواصل بين الحكومة والمؤتمر الوطني العام، والسيطرة الكاملة على الأرض لوزارة الدفاع، والمؤسسات الأمنية في الدولة”، مشيراً إلى أنه أصدر أوامره لوزارة الدفاع، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد حفتر.

انشر عبر