شريط الأخبار

لأول مرة.."إسرائيل" تحقق في استهداف صحفيين بغزة

01:39 - 12 تشرين أول / فبراير 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" وافقت على طلب للمركز وباشرت التحقيق في ملف استهداف قسم التصوير التابع لقناة القدس الفضائية وذلك للمرة الأولى من نوعها فيما يتعلق بشكاوى المركز المتعلقة بحرب الأيام الثمانية.

وحسب المركز، فقد شكلت سلطات الاحتلال لجنة للتحقيق في الملف المشار إليه برئاسة ما يسمى الجنرال دورون ألموغ والمستشار القانوني في وزارة "الحرب" الإسرائيلية، حيث تلقى محامو المركز في 10 فبراير 2014، طلباً من مديرية التنسيق والارتباط في معبر بيت حانون بضرورة مثول الشهود، وهم ثمانية من طاقم العاملين في قسم التصوير، أمام اللجنة للاستماع لشهاداتهم.

وقد توجه صباح أمس الموافق 11 فبراير 2014، ستة من الضحايا وهم: درويش بلبل مدير قسم التصوير في القناة، المصور محمد الأخرس، المصور خضر الزهار، مساعد مصور عمر الإفرنجي، فني الصوت حسين المدهون، والسائق حازم الداعور، توجهوا إلى معبر بيت حانون "إيرز" حيث أدلوا بشهاداتهم وأقوالهم أمام اللجنة الإسرائيلية وبصحبتهم المحاميان في المركز محمد العلمي ومحمد بسيسو. 

وتعود خلفية ملف القضية إلى يوم 18 نوفمبر 2012، حيث أطلقت طائرة حربية إسرائيلية عدداً من الصواريخ تجاه مقر قسم التصوير الخاص بفضائية القدس الواقع في أحد الأبراج في مدينة غزة.  أدى القصف إلى تدمير المقر بشكل جزئي وإصابة ثمانية من طاقم المصورين والعاملين الذين تواجدوا داخله لحظة الاستهداف بجروح متفاوتة.

وكان المصابون الثمانية قد وكلوا المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وفي إطار ذلك أرسل المركز في 8 يناير 2013، شكوى لنيابة الاحتلال، لشؤون العمليات طالب فيها بفتح تحقيق جنائي في جريمة استهداف مقر القناة.  وفي 12 مايو 2013، تلقى المركز رداً من النيابة العسكرية يفيد بفتح تحقيق في الحادث وتشكيل لجنة يرأسها ضابط كبير لذلك الغرض.

يشار إلى أن قوات الاحتلال "الإسرائيلي" كانت قد شنت خلال الفترة من 14 إلى 21 نوفمبر 2012، عدواناً عسكرياً على قطاع غزة أطلقت عليه اسم حرب الأيام الثمانية، وسقط خلاله مئات الشهداء من المدنيين الفلسطينيين.

وقد عمل المركز منذ اللحظة الأولى للعدوان على توثيق ما تخلله من انتهاكات وجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين، وتم بنـاء 79 ملف قانوني ومراسلة النيابة العسكرية "الإسرائيلية" لشؤون العمليات بصددهم.

وقد تلقى المركز 24 رداً سلبياً وردين مفادهما أن النيابة فتحت التحقيق في حادثين يتعلقان باستهداف طواقم صحفية من بينها طاقم فضائية القدس. 

انشر عبر