شريط الأخبار

اوتشا: اقتلاع مئات اشجار النخيل والاحتلال يصعد هدم المنازل بالأغوار

05:09 - 06 تموز / فبراير 2014

وكالات - فلسطين اليوم


كشفت معطيات مكتب تنسيق الأمم المتحدة للشئون الإنسانية "OCHA" عن مضاعفة ما تسمى "الإدارة المدنية" في الضفة المحتلة من عمليات هدمها لبيوت المواطنين الفلسطينيين في الأغوار خلال العام 2013 .

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن مكتب التنسيق مساء أمس أنه وبالمقارنة مع (172) عملية هدم في العام 2012، هدمت إسرائيل (390) مبنى في العام 2013 من بينها (156) منزلاً للسكن والباقي مباني كمخازن وزرائب للأغنام وما شابه.

أما في باقي مناطق "C" فقد هدمت "إسرائيل" خلال العام الماضي (52) بيت للسكن بالإضافة لـ (123) مبنى آخراُ.

وفي شرقي القدس هدمت إسرائيل (52) مبنى للسكن بالإضافة إلى (46) مبنى مرافق، وبشكل عام فقد هدمت إسرائيل في الأراضي الفلسطينية (663) مبنى عام 2013، حيث فقد ما مجموعه (1103) فلسطينيين بيوتهم منهم (558) طفلاُ، وفي الأغوار فقد (590) فلسطينيا مساكنهم منهم (297) طفلا.

وأضافت الصحيفة أن الصليب الأحمر أوقف تزويد سكان الأغوار بالخيام الطارئة وذلك على ضوء قيام الجيش الإسرائيلي وبشكل ممنهج بمنع وصول هذه الخيام لهدفها ومصادرتها او هدمها كما حصل مؤخراً.


الاحتلال يجرف ويقتلع مئات اشجار النخيل في قرية الزبيدات..

وفي اطار السعي المتواصل لتهجير المواطنين والسيطرة على الاغوار اقدمت سلطات الاحتلال صباح اليوم الخميس على اقتلاع مئات اشجار النخيل المثمرة في قرية الزبيدات الواقعة في منطقة"ب" بالاغوار حسب تصنيفات اوسلوا أي انها خارج السيطرة الاسرائيلية - وذلك بعد ان قامت خلال العام  بهدم وتجريف ثلاث تجمعات سكنية لدفع المواطنين على الرحيل، واشار ناشطون ومنهم الناشط احمد زبيدات الى ان هذه الاعتداءات تاتي ضمن توجه استراتيجي لموقع استراتيجي يسعى الاحتلال الى التضيق وحمل السكان على الرحيل وترك المكان.

واضاف زبيدات ان اطماع الاحتلال السيطرة على الاغوار ياتي من اجل تعزيز الاستيطان وذلك يتم من خلال نزع الاراضي من اصحابها الشرعيين وتحويلها الى مناطق عسكرية وضمها للمستوطنات المحيطة والفاصلة بين الحدود الاردنية والمستوطنات،واشار زبيدات الى ان الاغوار تتميز باراضيها الخصبة ووجود منابع المياه والنهر الجاري الذي تستخدم مياهه للري.

واكد زبيدات ان هذه المنطقة غنية بمنتوجات التمور النوعية بحيث ان 40%من صادرات التمور العالمية هي من الاغوار.

واوضح زبيدات انه بسبب هذه السياسات الاحتلالية والتضييقات المتواصلة قد حمل اعداد كبيرة من الطاقات الشبابية والخريجين الجامعيين على ترك المكان والرحيل الى المدن الفلسطينية والى الاردن وهذا غاية في الخطورة.

 

انشر عبر