شريط الأخبار

الداخلية تستنكر حصار اليرموك وتدعو لكسره

01:15 - 06 حزيران / فبراير 2014

غزة - فلسطين اليوم

استنكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني بالحكومة الفلسطينية بغزة مواصلة الحصار الظالم والقتل والجوع بحق اللاجئين الفلسطينيين، في مخيم  اليرموك بسوريا.

وعدت الوزارة خلال وقفة تضامنية نظمتها هيئة التوجيه السياسي في ساحة الجندي المجهول صباح الخميس، أن ما يحدث للاجئين الفلسطينيين جريمة إنسانية،  منددة بالصمت العربي والدولي المطبق على معاناتهم.

وشارك في الوقفة عدداً من أجهزة وزارة الداخلية ورجال الشرطة والقوى الوطنية والإسلامية والشخصيات الرسمية.

ورفع المشاركون لافتات وهتفوا بشعارات منها: "أنقذوا مخيم اليرموك، و"حصار غزة يتضامن مع حصار اليرموك"، و"اليرموك وغزة صموت وعزة".

وقال رئيس الهيئة العميد محمود عزام في كلمة له،": إنه من المحزن أن نجد مأساة الشعب الفلسطيني تتجدد في سوريا ومخيم اليرموك والعالم يتفرج على حصارهم وموتهم جوعاً دون أن يحرك ساكناً".

وأشار عزام إلى الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة، الذي يأتي بالتزامن مع  حصار مخيم اليرموك، لن يزيد الشعب الفلسطيني إلا تمسكاً بأرضه وثوابته.

وتساءل "أين المنادون بالوطنية وحقوق الإنسان؟ وهم يشاهدون أطفالاً ونساء وشيوخاً يموتون جوعا بسوريا"، داعياً لتجنيب المخيم الصراع الدائر به.

وطالب رئيس هيئة التوجيه السياسي المؤسسات الدولية ودول العالم بالوقوف عند مسئولياتهم الأخلاقية لإنهاء معاناة اليرموك، وفتح خطوط وممرات آمنة لوصول المساعدات لهم.

كما طالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي للتحرك لرفع المعاناة عن مخيم اليرموك وتسهيل حركة المرضى والطلاب.

ولفت عزام إلى أن الحكومة لم تألوا جهداً في حل مشكلتهم ومعاناتهم من خلال التواصل مع العديد من الجهات ذات الصلة.

من جهته أكد عاطف عدوان مقرر شئون اللاجئين في المجلس التشريعي، وجود مخطط يستهدف الشعب الفلسطيني والقضية، قائلاً :" إننا نعيش في حصار يفرضه الشقيق قبل العدو  في غزة وكذلك أهلنا في اليرموك في ظل عصر التطور والتقدم التكنولوجي للدول.

وقال مستغرباً " الأطفال يموتون جوعاً على الطرقات، فأي أخوة هذه؟ وهل هكذا يقتل الإنسان العربي" مضيفاً "إنها وقفة أخوة وشعور بالألم مع أهلنا وما يتعرضون له نتعرض له نحن، وألمهم ألمنا وجوعهم جوعان، وما يتعرضون له نشعر به بوخزه في قلوبنا".

وأشار عدوان إلى عدم تدخل الطرف الفلسطيني في الصراع الدائر في سوريا منذ بدايته لكن أدخل المعركة إجبارياً، مؤكداً أن المعركة الوحيدة فقط مع الاحتلال الذي ينتهك الأرض والمقدسات.

انشر عبر