شريط الأخبار

وزراء ومسؤولون تواجدوا في الصليب (يتجاهلون ) أهالي الأسرى

11:42 - 03 حزيران / فبراير 2014

غزة - فلسطين اليوم

كان تواجد المسؤولين والوزراء في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، مُبشراً لأهالي الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، إلا أنهم صدموا عندما تيقنوا أن وجود الكم الكبير من المسؤولين لم يكن سوى لحضور معرض للصور تنظمه اللجنة والهلال الأحمر في المقر.

فاليوم كان مختلفاً في مقر اللجنة الدولية التي يتجمع فيها الأهالي كل اثنين للتضامن مع أبنائهم، حيث تواجد عدد كبير من المسؤولين والوزراء، الذين اكتفوا بحضور احتفال اللجنة ومشاهدة معرض الصور.

أهالي الأسرى الذين تجمعوا في أحد زوايا المقر، لم يكن أمامهم سوى النظر للمسؤولين الذين لبوا نداء اللجنة الدولية لحضور الاحتفال، فيما لم يكلفوا أنفسهم أن يتحدثوا لأهالي الأسرى الذين يعتصمون أسبوعياً مع أبنائهم في سجون الاحتلال.

وقد أعرب أهالي الأسرى عن غضبهم وانزعاجهم من تواجد المسؤولين للمشاركة في المعرض، فيما لا يتواجدون ولو لمرة واحدة بمقر الصليب للمشاركة في اعتصام أهالي الأسرى، وهو ما أثار حزن أمهات الأسرى.

وعندما حضر أهالي الأسرى باكراً لم يجدوا مكانهم الذي اعتادوا على التواجد فيه كل اثنين فقد غص بالحضور الذي يشارك في المعرض الذي تنظمه اللجنة الدولية والهلال الأحمر، فتجمعوا في زاوية المقر لإصرارهم على التضامن مع ابنائهم.

المسؤلون لم يكترثوا لأهالي الأسرى وتجاهلوا وجودهم على الرغم أنهم جميعاً متواجدين في نفس المكان، وقد علت أصوات بعض أهالي الأسرى ليرتفع على أصوات المتحدثين في المؤتمر، إلا أنهم تيقنوا أن لا أحد يسمع صوتهم سوى رب العالمين.

أهالي الأسرى ورغم انزعاجهم من المسؤولين الفلسطينيين إلا أنهم قدموا شكرهم لموظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الذين يحتفلون بعامهم 150 على عملهم، لما يبذلوه من جهد لصالح الشعب الفلسطيني.

زوجة الأسير نعمان ريحان الذي يقبع في سجن نفحة ناشدت كافة المعنيين بالاهتمام بقضية الأسرى خاصةً المرضى منهم والذين يفقدون حياتهم بسبب تجاهل قضيتهم، مطالبةً بضرورة الإفراج عنهم بكل الوسائل. كما تقول.

أما والدة الأسير مراد أبو معيلق فأصرت أن يرتفع صوتها لنصرة ابنها القابع في سجون الاحتلال ويعاني المرض بسبب التسيب والاهمال الذي تمارسه سجون الاحتلال ضد الأسرى المرضى.

ويقبع أبو معيلق القابع في 'عيادة سجن الرملة' بوضح صحي متدهور للغاية، حيث أجريت له ثماني عمليات منذ العام 2008، وينتظر العملية التاسعة الشهر القادم، وهو محكوم بالسجن 22 عاماً، ويعاني من التهابات حادة في الأمعاء الدقيقة والغليظ.

 

انشر عبر