شريط الأخبار

المعلم: رفضنا طلب واشنطن التفاوض “مباشرة” في جنيف-2 ما لم يعتذر كيري عن مهاجمة الاسد

10:36 - 01 حزيران / فبراير 2014

دمشق ـ (أ ف ب) - فلسطين اليوم

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت ان الوفد الرسمي في مؤتمر جنيف-2 رفض طلبا اميركيا للتفاوض “مباشرة” ما لم يعتذر وزير الخارجية جون كيري عن خطابه في افتتاح المؤتمر في مدينة مونترو السويسرية.

وتأتي تصريحات المعلم الذي ترأس وفد النظام، غداة انتهاء المفاوضات مع وفد المعارضة التي بدأت بمؤتمر موسع في مونترو في 22 كانون الثاني/يناير، واستكملت بمفاوضات في جنيف باشراف الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي.

وقال المعلم “الاميركيون طلبوا منا ان نفاوضهم مباشرة في مونترو، لكننا رفضنا قبل ان يعتذر وزير الخارجية عما قاله في المؤتمر”، وذلك في تصريحات على متن الطائرة التي تقل الوفد السوري العائد من جنيف، نقلتها وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).

وكان كيري قال في مونترو ان الرئيس بشار الاسد “لن يكون جزءا من اي حكومة انتقالية. من غير الوارد ومن المستحيل تصور ان يستعيد الرجل الذي قاد الرد الوحشي على شعبه الشرعية ليحكم”.

ورد المعلم حينها على كيري بالقول “لا أحد في العالم ..سيد كيري.. له الحق بإضفاء الشرعية أو عزلها أو منحها لرئيس أو حكومة أو دستور أو قانون أو أي شيء في سورية إلا السوريين أنفسهم”.

واعتبر المعلم اليوم ان “اوهام وفد الائتلاف المسمى +معارضة+ التي حملهم اياها داعموهم ومؤيدوهم، اذا لم يتخلوا عنها، فسيصابون بصدمة الواقع لاننا بلد مؤسسات ودستور ولدينا رئيس للجمهورية”.

اضاف “اي شيء يناقض دستورنا لن نقبل به، لان هذا الدستور ايده الشعب بأغلبية خلال الاستفتاء”.

وبقيت الهوة الواسعة بين وفدي النظام والمعارضة على حالها خلال المفاوضات. ففي حين شدد الوفد الرسمي على اولوية “مكافحة الارهاب”، ركزت المعارضة على هيئة الحكم الانتقالي، بحسب بيان جنيف-1 الذي اقر في حزيران/يونيو 2012 بدون مشاركة طرفي النزاع المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011.

وتعتبر المعارضة ان نقل الصلاحيات يعني تنحي الاسد، وهو ما يرفضه النظام بشكل قاطع، معتبرا ان مصير الرئيس تقرره صناديق الاقتراع.

ورأى المعلم السبت ان رفض الوفد المعارض للورقة التي تقدم بها الوفد الرسمي حول ادانة “الارهاب”، يمثل “وصمة عار بحقه”.

وأعلن الابراهيمي الجمعة ان مفاوضات جنيف-2 كانت “بداية متواضعة، لكنها بداية يمكن ان نبني عليها”، محددا العاشر من شباط/فبراير كموعد مبدئي لجولة مقبلة من التفاوض.

وقال المعلم اليوم ان الابراهيمي “حدد العاشر من شباط للعودة الى جنيف وهذا شأنه وقراره، ونحن ننتظر التوجيه. فاذا كان التوجيه بالعودة فسنعود، ونحن جاهزون للمحادثات من ألفها الى يائها”.

وكان رئيس الوفد المعارض، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة احمد الجربا، قال في كلمة الجمعة ان وفد النظام لم يقدم اي “التزام جدي” في المؤتمر، مؤكدا مشاركة المعارضة في الجولة المقبلة.

انشر عبر