شريط الأخبار

الجوع يفتك بمزيد من الضحايا في مخيم اليرموك بسوريا

09:56 - 30 تموز / يناير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قضت طفلتان سوريتان بحي الحجر الأسود في دمشق بسبب سوء التغذية، فيما أعلنت الأمم المتحدة دخول قافلة من المساعدات إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة والذي يعاني منذ أشهر حصارا خانقا أدى إلى وفاة أكثر من ثمانين شخصا.

كما بث ناشطون صورا لطفلة تصارع الموت بسبب أمراض سوء التغذية والجفاف بالحي الذي يشهد أسوة بغيره من المناطق المحاصرة ظروفا إنسانية بالغة الصعوبة دفعت السكان إلى الاقتيات على الحشائش والحيوانات الشاردة.

وتشهد أحياء جنوب دمشق حصارا منذ أكثر من سبعة أشهر، ولم تنجح كل الجهود الدولية لإدخال المساعدات الغذائية وسط اتهامات من منظمات دولية قوات النظام بعرقلة الجهود الدولية لإدخال المعونات الغذائية لهذه المناطق.

يأتي ذلك بينما تمكنت قافلة مساعدات من الدخول إلى مخيم اليرموك اليوم الخميس، بحسب ما أعلنته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقال المتحدث باسم المنظمة كريس غونيس إن القافلة تحمل تسعمائة حصة غذائية، مشيرا إلى أنه تم حتى الآن الانتهاء من توزيع ستمائة حصة في ظل "فوضى لا توصف".

وذكر غونيس أن هذه المساعدات تأتي بعد قافلة أولى دخلت المخيم في 21 يناير/كانون الثاني، وحوت 139 حصة غذائية.
من جهتها، أعلنت وزارة الإعلام السورية البدء بإدخال مساعدات إنسانية إلى المخيم، وذكرت أن الحالات المرضية الحرجة سيتم نقلها اليوم إلى خارج المخيم.
وناشدت الأمم المتحدة جميع الأطراف في البلاد تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لـ18 ألف شخص محاصر في المخيم، وبالسرعة المطلوبة.
من جهته، قال مسؤول الهيئة الوطنية الأهلية الفلسطينية في مخيم اليرموك فؤاد العمر للجزيرة إن أهالي اليرموك يعيشون حياة مأساوية قاتلة، حيث لا غذاء ولا ماء ولا كهرباء.
وأوضح أنه لم يتم إخراج إلا 65 حالة مرضية خطيرة إلى خارج المخيم من أصل 422 حالة رغم الحصول على موافقة أمنية من السلطات السورية على ذلك.
وأضاف أنهم حاولوا -منذ خمسة أيام- إخراج 180 حالة حرجة للغاية من المخيم، لكنهم تعرضوا للقنص، مما اضطرهم للعودة أدراجهم.

انشر عبر