شريط الأخبار

ما الذي يجري في جامعة الأقصى؟

12:21 - 29 حزيران / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

ما ان أعلنت إدارة جامعة الأقصى عن قرارات جديدة بخصوص الطلبة حتى انطلقت شرارة الاعتصامات السلمية داخل الحرم الجامعي رفضاً لتلك القرارات، إلا انها وجهت بالقوة من قبل حرس الجامعة وإصابة عدد من الطلبة.

الأطر الطلابية كافة اتفقت فيما بينها منذ يوم السبت الماضي على خطوة الاعتصام داخل الحرم الجامعي للضغط على إدارة الجامعة بالاستجابة لمطالبهم، إلى أن جاء يوم اليوم التالي (الأحد)، وقررت الكتلة الاسلامية بالانسحاب من الاعتصام وأعلنت عن موافقتها لقرارات الجامعة بشكل منفرد.

أحمد المغاري مسؤول الرابطة الاسلامية الاطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في جامعة الأقصى، أوضح لمراسل "فلسطين اليوم" ، أن بداية المشكلة تعود من الفصل الماضي حينما أقرت الجامعة عدة قرارات على الطلبة لكنها وعدت بتداركها في الفصل الجديد (الفصل الحالي) الأمر الذي لم يتم.

وبين أن القرارات الأربعة هي: إجبار الطلبة الجدد من الكليات الأدبية على دفع 5 دنانير وطلبة الكليات العلمية على دفع 10 دنانير كرسوم خدمات. – ربطت الجامعة حصول الطالب على قرض بالبحث الاجتماعي. إجبار الطلبة على دفع رسوم 8 ساعات بدل تدريب عملي كان معفي منها. وأخيراً إجبار الطلبة على دفع رسوم 10 شواقل وتم تخفيضها إلى 5 شواقل بدل رسائل SMS بحيث لا يستطيع الطالب فتح صفحته الشخصية إلا بدفعها.

وأوضح المغاري بأن حديث الجامعة عن توافق مع الأطر الطلابية لا أساس له من الصحة، وأن الكتلة الاسلامية إحدى الأطر الطلابية التي انسحبت ووافقت على قرارات الجامعة لا يعني موافقة بقية الأطر. معرباً عن تحديه لإدارة الجامعة بإظهار وثيقة بها إمضاء من الأطر الطلابية بالموافقة على قراراتهم المجحفة بحق الطلبة.. كما قال.

وأكد بأن الاعتصام سيستمر حتى استجابة إدارة الجامعة لمطالب الاطر الطلابية.

وأوضح بانه في اليوم الثالث للاعتصام ، تم الاستهتار بالطلبة والأطر من قبل مسؤولين في الجامعة وعليه قامت الأطر باغلاق مقر القبول والتسجيل والمالية في الجامعة، وعقبها جاءت تعليمات عليا من ادارة الجامعة لحراس الامن بفض الاعتصام بالقوة وهو ما حدث حيث تم اعتداء حرس الامن الجامعة على الطلبة وبعضهم أصيب ونقل للمستشفى. وتكرر المشهد صباح اليوم الاربعاء.

وأكد بأن حراسات الجامعة منعت الطلبة المعتدى عليهم صباح اليوم من الدخول للجامعة لتقديم شكوى بتعرضهم للاعتداء.

من جهته ، أوضح نائب رئيس الجامعة نعمات علوان في تصريحات إذاعية صباح اليوم ، أن الأطر الطلابية هولت الموضوع عبر الإعلام وأن الأطر الطلابية لم تجتمع ولم يتم الاعتداء عليها بالمطلق داخل الحرم الجامعي.

ولفت إلى أن الاعتداء على الطلبة داخل الحرم الجامعي ممنوع إلا في حالة قام الطالب بالتكسير او التخريب بالجامعة.

وقال لم يصدر أي قرار بخصوص الرسوم وان الرسوم الدراسية كما هي بـ 10 دنانير وهي الأرخص من بين جامعات فلسطين.

ولفت إلى ان ما تم وضعه على الطلبة هو عشرة شواقل من أجل خدمة رسائل SMS والخدمات الاخرى في الجامعة. وان الطالب معه مهلة حتى الاول من مارس المقبل، معرباً عن أسفه في أن بعض الطلبة لم يعرفوا الهدف والمعنى الحقيقي لهذا الامر وتعجلوا.

وفيما يتعلق بموضوع القروض، فهو مرتبط بوزارة التربية والتعليم العالي وليس للجامعة علاقة به. وأن وظيفة الجامعة مهمتها هو تسهيل الأمر على الطلبة.

وقال بأن هناك قنوات اتصال مع الطلبة وانه تم الجلوس معهم لساعات طويلة، وهو ما نفاه المغاري.

وأكد بان الجامعة لا يمكنها تقديم خدمات بدون مردود رغم وعيها بصعوبة الوعي الاقتصادي والمعيشي.


انشر عبر