شريط الأخبار

زمـن الهـجـرات الطـويـلـة..علي بدوان

08:47 - 29 تشرين أول / يناير 2014

فَتَحت مأساة مخيم اليرموك النافذة الكُبرى على حكاية اللجوء والتعتير وحياة الذُلِ التي عاشها اللاجىء الفلسطيني في دياسبورا المنافي والشتات منذ نكبته الكبرى عام 1948. فقد نالت منه نيران الأزمة السورية المُستعرة دون وجه حق، ودون أن يكون عاملاً في إذكائها، بل كان ومازال بغالبيته الساحقة في موقع الحياد الإيجابي الذي يَمُدُ اليد الطيبة للمساعدة على بلسمة الجراح، ويدفَعُ باتجاه البحث عن حلول سياسية لما يجرى في سوريا، ووقف نزيف الدم والتدمير الذاتي.

 

شكراً مخيم اليرموك

 

دراما النكبة الفلسطينية وتداعياتها المُرةِ مرارةَ العلقم، تَكتَسي اليومَ إضافاتٍ تراجيدية تُسَجّل في سِجلها اللامنتهي منذ زمن الهجرات الطويلة من عام النكبة وحتى اللحظة الراهنة، حيث يتصدر مخيم اليرموك المشهد المأساوي لمآلات مؤلمة تلاحق لاجئي فلسطين في الشتات.

 

مأساة مخيم اليرموك، فاقت بتفاصيلها وأحداثها اليومية المؤلمة ماتَعَرَضَ له الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية التحررية المعاصرة في أكثر من محطة من محطات السيرة والمسيرة الفلسطينية خلال العقودة الأخيرة. ففلسطين كانت سَتكونُ حقاً مسكينة لو لم يكن في تاريخها المعاصر مُخيما أسمُهُ مُخيم اليرموك، فشكراً مخيم اليرموك، فقد أعطيت الشعب الفلسطيني ما يُمكن أن يفخروا به حين تُكتب مسيرة وسيرة هذا الشعب ويَسرُدُ لأجياله تاريخ شعبٍ مظلوم.

 

في مأساة اليرموك، تمَ إسترخاص الدم الفلسطيني وهدره على مذبح صراعات «لا ناقة ولاجمل» للفلسطينيين بها (أقصُدُ كمواطنين وحتى كقوى سياسية). كما تم إستسهال هذا العبث الهائل بمصير الناس الذين دفعوا الأثمان والتكاليف الباهظة، فمنهم من سَقَطَ في شوارع مخيم اليرموك وأزقته وأطرافه، وروحه معلقة تَنشُدُ الاستشهاد هناك على أرض الوطن السليب في فلسطين في يافا وحيفا وعكا وصفد والجليل.. وعلى أرض الجولان، ومنهم من ماتَ في عرضِ البحر في هجرات قَسرية لايعلم مَخَاطرها إلا رب العالمين، فقبل عدة أشهر وفي يوم واحد غَرِقَ قاربٌ واحد أودى بحياة (320) مواطناً من فلسطيني سوريا من مخيم اليرموك في عرض البحر الأبيض المتوسط مقابل (جزيرة لامبيدوزا) القريبة من الشواطىء الإيطالية دون أن نسمَعَ صوتاً أو نداءاً يَصرَخُ في دنيا بلاد العرب أوطاني «أن أوقفوا مايجري بحق هؤلاء المنكوبين من أبناء فلسطين».

 

لقد كانت مجزرة صبرا وشاتيلا أواخر صيف العام 1982 والتي نفذتها ميليشيات قوى اليمين الفاشي اللبناني وبتغطية من قوات الغزو الصهيوني للبنان، فضيحة عصرنا حتى الأبد كما وصفها الشاعر العربي الفلسطيني والعالمي محمود درويش، لكن ماحدث ويحدث في مخيم اليرموك هو عورة عروبتنا وعار إنسانيتنا حتى القيامة الكبرى، حيث إستهداف الشعب المكلوم والمظلوم والمُثخن بالجراح، والغارق في أزمان التعتير منذ النكبة.

 

لقد بات واضحاً، ليس من الآن، بل منذ وقت طويل، أنَّ على الفلسطيني أن يتحمل أوزار كل الدنيا في أزماتِ بلاد العرب، وأن يكون على الدوام مشجباً لتعليق تلك الأزمات، وعليه في الوقت نفسه أن لايصرخ، وأن لا يُطلِقَ العنان لكلمة (آخ). فقد بات عليه أن يمُوتَ بصمت وسكون مُطلق. وأن لاتنطُقَ شفتاه بكلمة ولو كانت كلمة (وجعٍ أو آلمٍ) لاتتحمله أجساد ومشاعر وعواطف وأرواح البشر. فالفلسطيني عند من لايريد أن يرى الحقيقة الراسخة، من طينة تتحمل السخط واللعن ... وحتى التقبيح.

 

ما أَسهَلَ أَن يُلعَنَ الفلسطيني، وما أَسهل أن يُخوّن الفلسطيني، وما أَسهل تحميل الفلسطيني وزر مصائب وقعت في أوطانٍ عربية، ومسؤولية أزمات هنا وهناك. وما أَسهَلَ أن يكونَ الفلسطيني كَبشَ فداء، وما أَسهل أن يَخسرَ دوماً في كل جولة من الجولات. فدروس ماحصل مع الفلسطينيين في أكثر من مكان ناصعة وفصيحة وكان أخرها ماحصل مع العدد المتواضع منهم على أرض العراق بعد الغزو الأمريكي ... وصةلاً لأيامٍ خلت حين ربطت بالفلسطيني أعمالٍ أمنية حدثت في القاهرة.

 

الفلسطيني عندهم، إبن الجارية الملسوع دوماً، وهو الضلع القاصر في بلاد عربية ضاقت عليه على إتساعها. وهو الجزء الضعيف في المعادلة، و «الحيط الواطي» الذي يُمكنُ دعسهُ ودهسهُ دون مُسألة، ودون حسيب أو رقيب في بلادٍ تَغِيبُ فيها القضايا النبيلة وتَحُلُ مكانها المتاجرة السياسية بالقضايا الإنسانية العادلة والنبيلة. إنها لعنة النكبة، لعنة ذُلِ اللجوء الفلسطيني في بلاد العرب أوطاني. فبئسَ سياسات أَذلت ناسها وأهلها، وبِئسَ سياسات مازال الفلسطيني، أي فلسطيني مُتهماً عندها حتى يثبت برائته.

 

صبر أيوب

 

لقد صَبُرَ شعبُ فلسطين، جَمَلَ المحامل، ومازال الصبرُ ترياق روحه وحياته المُعذبة، صَبُرَ صَبرَ أيوب، وأيوب ملَ من صبره. فقد كُتِبَ عليه أن يَصبُرَ حتى يأتي فرجٌ، وإن طال الزمن سيأتي وليس ببعيد في بلاد منكوبة فيها من قلب محاور الزمن حتى بات المواطن يمشي على رأسه دون أن يشعر بالدوار. ومع هذا فكلما حاولوا أن يسقوا الشعب الفلسطيني كأس اليأس والعلقم .. أصبح الأملُ فيه وعنده أكبر، فما بين جُرحٍ وجُرحٍ ينبُتُ الأملُ، وحتماً ستشرق الشمس ولو من فراغ مَعِدَةِ كل مواطن ممن تبقى من أبناء مخيم اليرموك داخله.

 

إن من كل من عَمِلَ على تحويل مخيم اليرموك ساحة إقتتال وتتطاحن، عليه الخروج منه ومن بواباته، فاليرموك خيمتنا الأخيرة كما كنّا نقول، ومُجرم من يريد أن يكون المخيم متراس الصراع، ومن يريد المخيم أن يكون ساحة صراع، ومن يريد الدم الفلسطيني في سوق الإستثمار السياسي في صراعات داخلية حتى تحت أي عنوانٍ آتى.

 

إن أصحاب الرؤوس الحامية يجب أن يخرجوا من هذا المضمار وأن يستريحوا بعيداً، فمصلحة سورية، ومخيم اليرموك وأهله تفترض العودة لتحييد مخيم اليرموك كما كان قبل أكثر من عام مضى، وفقاً لحالة التوافق الوطني الفلسطيني العام الذي يقول بالحياد الإيجابي للفلسطينيين في الأزمة السورية. فمخيم اليرموك وحتى في ظل وجود غالبية سورية هو تجمع فلسطيني من حيث الطابع العام، وهو مايفترض الحفاظ على هذا الطابع لأكبر تجمع فلسطيني خارج حدود أرض فلسطين التاريخية، والإصرار على تحييده في مسار أزمة طاحنة لاناقة ولاجمل للفلسطينيين. فبقاء الحالة الراهنة على ماهي عليه ستجعل من الخيار الأمني والعسكري هو الخيار السائد، وهو خيارٌ مُدمر ومُفجع على كل حال بالنسبة لمصالح مخيم اليرموك وأهله الطيبين.

 

والأهم أن يَفهَمَ الجميع أن مرحلة بناء المواقف يجب أن تنتهي، ويكفي ما خَسِرَهُ الفلسطينيون حتى الآن من دمار وشهداء.

انشر عبر