شريط الأخبار

الرشق: خطة كيري تصفوية وعلى المفاوض رفضها

07:15 - 25 كانون أول / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم


 

حذرت حركة حماس من ما وصفته بالتساوق مع خطة كيري أو الرضوخ لأفكارها التي تعد تصفية كاملة للقضية الفلسطينية بصمت، وتكشف بوضوح الانحياز الأمريكي المفضوح لأجندات الاحتلال، حسب تعبير عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس.

واتهم الرشق في تصريح صحفي مكتوب المفاوض الفلسطيني بعدم اتخاذ موقف صارم ورافض لخطة "إطار الحل" التي تفضي إلى التفريط والتنازل عن الثوابت الوطنية والمقدسات، حسب قوله.

أقوال الرشق جاءت تعليقا على أقوال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الذ يكشف تفاصيل أفكار وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وقال في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية أمس الجمعة: "إن الخطة قائمة على اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل دولة يهودية، وإقامة عاصمة لفلسطين في جزء من القدس الشرقية، وحل مشكلة اللاجئين وفق رؤية الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون، وبقاء الكتل الاستيطانية تحت سيطرة إسرائيل، واستئجار المستوطنات الباقية، وسيطرة إسرائيل على المعابر والأجواء، ووجود قوات رباعية أميركية- إسرائيلية- أردنية- فلسطينية على الحدود، وحقها في المطاردة الساخنة في الدولة الفلسطينية".

وعبر الرشق عن استغرابه من إصرار السلطة على المضي في مسار التفاوض أمام وضوح حقيقة خطة كيري التي ليس لها أي أمل بالنجاح إلا على حساب حقوقنا وثوابتنا الوطنية، مضيفا: "لذا فإنه يمارس ضغوطه وابتزازه على الطرف الفلسطيني الأضعف في المعادلة".

وطالب الرشق السلطة الفلسطينية بإعلان رفضها بوضوح لخطة كيري، والتوقف عن السير في مسلسل التفاوض، والعودة الفورية إلى ترتيب البيت الفلسطيني وتنفيذ مصالحة وطنية شاملة وفق برنامج وطني نضالي موحّد لمجابهة خطط وجرائم الاحتلال.

كما وطالب الرشق دولا عربية لم يسمها بالكف عن الضغط على الفلسطينيين للقبول بمقترحات كيري.

وشدّد على أن ما يحاول نتنياهو فرضه على شعبنا غير مسبوق بالأخص شرط الاعتراف بيهودية إسرائيل وإلغاء حق العودة تحت ستار ومسميات مختلفة كالتعويض والتوطين والعودة إلى الدولة الفلسطينية ومصادرة حق عودة اللاجئين إلى أراضي عام 48.

انشر عبر