شريط الأخبار

الجهاد تُحيى الذكرى الأولى للشهيد جهاد يوسف الصوص بالنصيرات

01:18 - 25 تموز / يناير 2014

النصيرات - فلسطين اليوم

أحيت حركة الجهاد الإسلامي "إقليم الوسطى" وجهاز الاعلام الحربي، الذكرى الأولى لاستشهاد القيادي جهاد يوسف الصوص، وفاءً لدمائه الطاهرة، وتأكيداً على مواصلة خيار الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين من بحرها الي نهرها.  

وتخلل الحفل التأبيني الذي أقيم أمام منزله في معسكر بالنصيرات وسط قطاع غزة، العديد من الكلمات الجهادية والفقرات المتنوعة، من بينها عرض مرئي للشهيد من انتاج جهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس - لواء الوسطى- وسط حضور مهيب من كوادر ومجاهدي حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري، وعدد كبير من الشخصيات الاعتبارية، والعشرات من أبناء شعبنا المرابط وفي مقدمتهم عوائل الشهداء الأبطال و وجهاء المحافظة .

وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الكريم، والكلمات الجهادية التي ألهبت مشاعر الحاضرين، حيث حيا الشيخ المجاهد عبد الله  الشامى  في كلمة حركة الجهاد الاسلامي، أهالي الشهداء حيث أعرب عن فخره بهم جميعاً حيث قدموا فلذات أكبادهم  من أجل الله والإسلام وفلسطين، مؤكداً أن دماء الشهداء ستبقى تلاحق الصهاينة وتزرع فيهم الرعب أينما كانوا.

وقال القيادي في الجهاد : إن معركتنا مع العدو هي معركة الإيمان والثبات، فالمقاومون الذين يواجهون العدو اليوم ليس كتلك الأنظمة العميلة والمهزومة، والتي ما زالت حتى يومنا هذا تخضع لأمريكا والغرب، وإنما من يواجهون هذا العدو الصهيوني المجرم هم رجال تخرجوا من المساجد هذا العدو يواجه رجال الله الذين يثقون ويحملون إيمانا عميقاً بأنهم منتصرون بإذن الله، وكل الشهداء الذين نقدمهم على درب الحرية هؤلاء الشهداء هم الذين عبدوا لنا بدمائهم طريق الانتصار.

وتحدث القيادي الشامي عن كرامات الشهداء قائلا أنهم بإذن الله يعيشون الآن في جنة الرحمن مستشهداً بقول الله تعالى "وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ" هذه هي ثقافة الجهاد والمقاومة التي تربوا عليها الشهداء .

وألقى وصية الشهيد جهاد والده فى الحفل التأبينى  للشهيد أم منزله . 

وفي ختام الحفل كرمت حركة الجهاد الاسلامي وجناحها العسكري عائلة الشهيد جهاد يوسف الصوص  .

انشر عبر