شريط الأخبار

كـتب مصطفـى إبـراهيـم : النخـالــة " الارهابي" الحالـم بوطنـه

09:54 - 25 حزيران / يناير 2014

في زحمة الاحداث المتتالية تغيب عنا اخبار مهمة نجري خلف كثير منها، لا نستطيع متابعة كل ما يجري، اخبار فلسطينية وعربية وعالمية تهمنا وتدمي قلوبنا، وغرقنا في همنا اليومي وصعوبة وقسوة حياتنا على حساب قضايانا الكبرى.

الاسبوع الماضي كنا نلهث خلف التهديدات الاسرائيلية بشن عدوان قاس على قطاع غزة، والاتهامات التي وجهتها اسرائيل ضد غزة والمقاومة ما زالت قائمة، ووجهت اتهاماتها لحركة الجهاد الاسلامي بأنها المسؤولة عن التصعيد في طريقة فرق تسد. في وسط هذه التهديدات مر خبر خطير ربما لم ننتبه له، وهو وضع الولايات المتحدة الامريكية نائب الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة على قائمة “الارهاب” وأصبح المطلوب رقم 2 بعد الامين العام للحركة الدكتور رمضان شلح.

زياد النخالة هو من القادة الفلسطينيين الذين ابعدتهم قوات الاحتلال الاسرائيلي عن وطنهم فلسطين ومدينته غزة في بداية التسعينيات من القرن الماضي، ولا يزال مطاردا بعيدا عن وطنه وأهله قسرا، ومهووس بالبحث عن حلمه في وطنه المسلوب، ومنع من شم رائحة تراب غزة او حتى زيارتها بعد عدوان الثمانية ايام في نهاية العام 2012.

خلال بحثي عن خبر ادراج النخالة على قائمة “الإرهاب” وعن الجهات التي ادانت الموقف واستنكرته، لم اجد أي ادانة فلسطينية باستثناء حركة الجهاد، فلم يدين أي فصيل فلسطيني الموقف ولم أي موقف ادانة او استنكار او حتى تضامن مع النخالة وحركة الجهاد، بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية التي كان عدد كبير من قياداتها الى وقت قريب ملاحقين ومصنفين ارهابيين.

خبر ادراج النخالة على قائمة “الارهاب” مجرد خبر، وللأسف خبر مكرر تناولته وسائل الاعلام الفلسطينية بما صدر من بيان عن حركة الجهاد، و التي استنكرت قرار امريكا وأبدت تخوفاتها وخطورته من استهداف المقاومة ورمز من رموزها ولم تكلف وسائل الاعلام الفلسطينية الضوء على القائد النخالة، والوقت التي تزامن فيه الاعلان عنه في ظل التهديدات الاسرائيلية.

الولايات المتحدة الامريكية هي حليف اسرائيل الاستراتيجي وراعية “الارهاب” العالمي، وما زال الشعب الفلسطيني يعتبرها عدوا له طالما بقيت تساند اسرائيل وتتماها معها في موقفها من القضية الفلسطينية المنحاز وتنكرها لحقوق الفلسطينيين، وهي من ادرجت جميع القادة الفلسطينيين على لوائح “الارهاب” والمطلوبين.

وهي من تمارس الارهاب في جميع انحاء العالم، وارتكبت و ترتكب جرائم القتل بحق المدنيين في حروبها التي خاضتها وما زالت وقتل ملايين العراقيين جراء الارهاب الامريكي، ودعمها لمجموعات “الارهاب” المتنقل في العالم ومحاربة الشعوب التي تطالب باستقلالها وحقوقها.

من يناضل من اجل حلمه والبحث عن وطنه في نظر امريكا هو “ارهابي” وقاتل وقاسي القلب، في حين ان ارضه مستلبة وشعبه مهجر في بقاع الارض ويقتل يوميا، وفي سبيل ذلك استشهد الالاف من الفلسطينيين في طريق للحرية و تحقيق حلمهم بدحر الاحتلال وإقامة دولتهم المستقلة، و رحل القادة وغابوا و وصوموا بالإرهاب، رحل الشهيد ياسر عرفات، وجورج حبش واحمد ياسين وفتحي الشقاقي وغيرهم القائمة طويلة، قبل ان يحققوا احلامهم بالعودة للوطن، وكل هؤلاء وصفوا “بالإرهابيين” والقساة.

سيظل القادة الفلسطينيين هاجس للاحتلال يخافهم امواتا وأحياء، هم من يعشقون الارض، ويعرف الاحتلال انهم لا يتنازلوا عن حلمهم بالعودة والتحريض والنضال ضد الاحتلال، و برغم الردة التي نعيشها وحال الانقسام الفلسطيني الصارخ، وغياب التضامن فلسطينيا مع النخالة واستنكار استهدافه، والحال العربي البائس والتدهور الخطير في البلاد العربية، والقتل والدمار، وثورات شعبية تترنح، وتكتلات وتحالفات جديدة تنسج، سيبقى الامل موجود والحلم سيتحقق بالعودة والحرية.

وفي ظل النفاق و التواطؤ الدولي والضعف والوهن العربي، والصمت عن محاكمة الارهابيين من رؤوساء اسرائيل و رؤوساء الوزارة والوزراء وقادة الجيش مجرمو حرب، و يجب ان يحاكموا امام محكمة الجنايات الدولية، سيبقى النضال الفلسطيني و زياد النخالة، بالمعايير الامريكية والإسرائيلية “إرهابيا” لكنه “الارهابي” الفلسطيني الحالم بحقه بالعودة الى وطنه.

انشر عبر