شريط الأخبار

"التونة والبلميدا".. عروستان يزفهما الصيادون في بحر غزة

01:24 - 23 تشرين أول / يناير 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

كان الصيادون ينتظرونها بفارغ الصبر، تجمعوا حول الشاطئ الذي ترسى فيه السفن أو ما يسمونه "اللنشات" والتي تحمل في طياتها الخير الكثير، فيها حبات أشبه باللآلئ التي تنصع بياضاً، برائحتها الزكية، فهي عروس البحر "أسماك التونة والبلميدا".

أسماك التونة والبلميدا وصلت لشواطئ قطاع غزة بكميات متوافرة لتتمكن من إحداث حراك في ميناء الصيادين، الذي يسوده حالة من الكساد منذ فترة طويلة بسبب استمرار الحصار "الإسرائيلي" ومنع الصيد لأكثر من ستة أميال، فضلاً عن اعتداء البحرية "الإسرائيلية" عليهم وإطلاق النار عليهم واعتقالهم ومحاربتهم في رزقهم. 

أكثر من 40 طن وصلت لغزة

الصياد بلال بكر (32 عاماً) وقف ينتظر "اللنش" الذي رجع محملاً بمايقارب طن من أسماك البلميدا أوضح في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن هذه الأسماك وصلت لغزة منذ مايقارب أسبوع، حيث ساهمت أجواء الطقس الباردة في حراكها ونشاطها.

وأضاف، أن الأسماك المهاجرة التي وصلت تتنوع مابين التونة والبلميدا، مبيناً أن هذه النوعية من الأسماك تصل كل عام ولكن بمعدل يومي 15-20 حبة يومياً ، ولكن هذا العام وصلت كميات تصل لأكثر من 40 طن من هذه الأسماك.

وبين بكر، أن هذه النوعية من الأسماك بحاجة لنوع محدد من الغزل – أي الشباك- وهو النوع الخميل ومخصص لصيد الوطاوط والتونا والبلميدا، ولنشات كبيرة، تبلغ تكلفة السولار المخصص لبعض منها للدخول وصيد كميات من البلميدا مايقارب "1300 شيكل" .

أما التوقيت المناسب لصيد هذه الأسماك هو من 8 صباحاً وحتى السادسة مساءً حيث أنها تنشط في المناطق معتدلة الحرارة والمياه الصافية.

وعن سعر بيع هذه الأسماك، أوضح بكر أن سعره يختلف حسب نوعه، فالتونا الكيلو منها تبلغ 15 شيكل، أما البلميدا فسعرها من 7-8 شيكل للكيلو، فيما يصل سعر كيلو التونة الصفراء 40 شيكل.

موسم جيد

من ناحيته، أوضح جهاد صلاح مدير عام الخدمات في الثروة السمكية بوزارة الزراعة بغزة، في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه بالمقارنة مع الموسم الحالي، فإنها نسبة تواجدها جيد، حيث أنها تظهر عادة في بحر قطاع غزة في الفترة الزمنية ما بين منتصف شهر ديسمبر إلى أخر شهر فبراير من كل عام"، منوهاً إلى فوائد أسماك التونة والبلميدا من الناحية الصحية.

وقال صلاح: "إن هذه النوعية من الأسماك تحتاج لمسافات ومياه صافية، الأمر الذي توفر في بحر غزة، حيث وجدت في تلك المنطقة بسبب وجود الأسماك الصغيرة والرخويات والقشريات البحرية والتي تتغذى عليها.

وعن أسباب تواجدها هذه الفترة الحالية، عزا صلاح ذلك لأجواء الطقس الباردة وتقلبات الطقس التي حدثت الفترة الماضية، وانتشار الأسماك الصغيرة التي تتغذى عليها، فتمكن الصياد من ملاحقتها في مسافة 6 ميل وتمكن من صيدها.

وعن الكميات التي توافرت منذ تواجدها في بحر غزة، أوضح صلاح أنه وصل حتى الآن ما يقارب 15 طن من أسماك التونة الزرقاء، و1 طن من أسماك ذات الزعنفة الصفراء، فضلاً عن 25 طن من أسماك البلميدا.

وتتراوح أوزان الأسماك التي وصلت لغزة ما بين (15-20) كم, منوهاً في ذات الوقت إلى أن صيد هذه الأسماك لا يعمل به كافة الصيادين بسبب حاجتها لمعدات خاصة، وبين أنها تساهم في تحريك النشاط  الاقتصادي وتعد إضافة للسوق.

الصور بعدسة الزميل : داوود أبو الكاس


صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك
صيد السمك

 

   

انشر عبر