شريط الأخبار

صحيفة : السيسي يستقيل خلال أيام ويترشح للرئاسة

08:26 - 21 حزيران / يناير 2014

رام الله - فلسطين اليوم

في وقت يُنتظر أن يصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور قراراً بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية لتجرى قبل الانتخابات البرلمانية، علمت «الحياة» أن وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي سيقدم استقالته إلى منصور خلال أيام، تمهيداً لإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المتوقع إجراؤها في آذار (مارس) المقبل.

وأفاد مصدر مطلع على خطط وزير الدفاع بأن الأخير «اتخذ القرار في ضوء المطالب الشعبية الواسعة، إضافة إلى إشارات توافق عربي، خصوصاً خليجي، على تلك الخطوة، وكذلك بعد دراسة دقيقة لردود الفعل الغربية المتوقعة، خصوصاً الأميركية».

وأوضح أن التقديرات المتعلقة بالموقف الأميركي خلصت إلى أن «السيسي أصبح ضمن معادلة القوى المؤثرة في القرار الأميركي الذي تتولاه جهات عدة وليست اصلإدارة (الأميركية) وحدها، خصوصاً في ضوء معلومات عن كون البنتاغون مرحباً بالخطوة».

وذكر أن «القوات المسلحة أيدت ترشح السيسي احتراماً من الجيش للدور الذي لعبه قائده في الحفاظ على وحدته، والسياسات والإجراءات التي اعتمدها لحفظ الوطن من الأخطار التي تعرض لها، وثقة الجيش في قدرته على قيادة البلاد في المرحلة المقبلة».

وأكد أن السيسي «سيتوجه إلى المصريين بخطاب يعلن فيه خططه للترشح وكذلك برنامجه الانتخابي، وستعتمد حملته الانتخابية على تحقيق شعارات ثورتي 25 يناير و30 يونيو، وضرورة أن تجرى الانتخابات بشفافية كاملة ومنافسة حرة بين كل المرشحين مع الترحيب بمراقبة العملية الانتخابية من بدايتها وحتى إعلان النتائج، وعدم الدخول في صدامات سياسية مع أي مرشح منافس».

وأشار إلى أن الخطاب «سيؤكد عدم إقصاء أي فريق أو حزب أو حركة عن العمل السياسي إلا في ضوء ما يصدر عن القضاء من أحكام». ولفت إلى أن السيسي «سيطرح برنامجاً انتخابياً قائماً على المصارحة بأوضاع مصر الحالية في مختلف القطاعات، ومستوى الخدمات والمعضلات التي يتعرض لها الأمن القومي، إضافة إلى خطط للنهوض بالبلاد وفقاً لجداول زمنية تعالج المشاكل، وتتضمن أيضاً طرق التعاطي مع القضايا الإقليمية التي تتأثر بها مصر وتؤثر فيها، علاوة على تطوير العلاقات المصرية مع القوى الخارجية والمؤسسات الدولية». وأوضح أن «البرنامج يتضمن أيضاً خطة اقتصادية واضحة تعتمد على تحقيق الأمن أولاً لإتاحة الفرصة لمزيد من الاستثمارات الخارجية والداخلية، ومعالجة أوضاع الضرائب وأسعار المحروقات وتنشيط السياحة».

ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها «الحياة»، فإن السيسي سيشكل فريق عمل من سياسيين وباحثين وأكاديميين وشخصيات تحظى بقبول شعبي من مختلف القطاعات «ولن يعتمد على وجوه سبق أن عملت لمصلحة أنظمة سابقة أو مرشحين سابقين» للرئاسة.

وأفيد بأن تعديلاً وزارياً سيطرأ على حكومة رئيس الوزراء حازم الببلاوي «سيتم بمقتضاه قبول مرشح المجلس العسكري ليحل محل السيسي وزيراً للدفاع وقائداً عاماً للقوات المسلحة». ولم تستبعد مصادر حكومية تغييراً في حقائب وزارية أخرى وخروج وزراء، مشيرة إلى أن «بعض رجال الأعمال المؤثرين في المرحلة الحالية سعوا إلى تنحية الببلاوي نفسه عن موقعه إلا أن الرئاسة رأت الإبقاء عليه إلى حين انتهاء المرحلة الانتقالية عقب الانتخابات البرلمانية».

ويرتب الجيش احتفالاً كبيراً خلال أيام لتكريم السيسي وعشرة من قادة الجيش والشرطة «تقديراً للأدوار التي لعبوها خلال الفترة الماضية لمواجهة الأخطار التي تعرضت لها مصر وجهودهم للعبور بالبلاد إلى مرحلة تنفيذ خريطة الطريق السياسية».

انشر عبر