شريط الأخبار

رغم صدور قرار سابق بتخصيص قطعة للنادي

بالوثائق | سلطة الأراضي في غزة ترفض منح "السلام" أرضا لإعادة إعماره

11:06 - 20 حزيران / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

فاجأت سلطة الأراضي التابعة لجكومة غزة إدارة نادي السلام الرياضي بقرارها رفض منح النادي قطعة أرض لإعادة إعماره بدلا من مقره المؤقت الذي قصفته قوات الاحتلال قبل حوالي ثلاثة أعوام ونصف.

وجاء في رد كتابي من مكتب رئيس سلطة الأراضي إبراهيم رضوان الصادر في 12 يناير الجاري أن اللجنة الفنية التابعة لسلطته رفضت طلب "السلام" الذي قدم في شهر أبريل من عام 2012 وفيه مطالبة بقطعة أرض.

يشار إلى أن النادي حصل على أمر من وزير الإسكان الأسبق في عهد السلطة د. زكريا الأغا بتخصيص أرض حكومية له مساحتها حوالي دونمين ونصف لكن القرار عطل لأغراض سياسية.

وكان السلام منذ تدميره يطالب عبر إدارته ولجان محلية بأخذ قضيته بعين الاعتبار بعدما قصفه الاحتلال مقره بتهمة استخدامه في أغراض غير مدنية وهو ما نفاه القائمون على النادي جملة وتفصيلا.

رغم ذلك فقد واجهت الإدارة وفق قولها حملة مماطلة وتسويف كبيرة هدفها "موت القضية" لتنتهي مؤخرا إلى هذا القرار الذي تسلمت نصّه قبل أيام.

وأضاف الإدارة في بيان لها وصلتنا نسخة منه مساء الأحد: "يمكن لنا أن نتفهم سبب قصف الاحتلال الإسرائيلي النادي الذي خرج عشرات الشهداء والرياضيين ولا يزال يعمل على النشء الصالح، لكننا في المقابل لا نستطيع فهم أي سبب يدعو حكومة المقاومة في غزة إلى رفض تخصيص قطعة أرض لمصلحة مشروع مدني كنادينا".

وتابع البيان: "السلام يخدم شرائح عديدة ومسيرته على مدار أكثر من 25 عاما تشهد له بذلك، وليس أخيرا النشاط الرياضي الذي شاركنا فيه على ساحة القسام في مشروع بيت لاهيا ودعونا إليه رئيس بلدية بيت لاهيا عز الدين الدحنون ووفدا من مديرية الشباب والرياضية في الشمال لمشاهدة عروض فرق النادي التي تتدرب بلا مقر أو أرض".

وداومت إدارة السلام على المطالبة بقطعة أرض عبر زيارات رسمية ومناشدات إلى حكومة غزة ورئاسة الوزراء، في حين أنها تلقت وعودا من وزير الشباب والرياضة محمد المدهون ورئيس الوزراء إسماعيل هنية بحل المشكلة لكن قرار الرفض جاء مغايرا لتلك الوعود (تقرير المماطلة).

والسلام يحمل ترخيصا للعمل الرياضي المدني في قطاع غزة منذ عام 1995 ويتبع له فريق لكرة القدم يلعب في الدرجة الثالثة وفرق أخرى في عدة رياضات لكنها لا تزال تمارس نشاطاتها دون مقر رسمي.

وتقول الإدارة إنها سوف تستمر في مطالبها حتى استيفاء حقوق النادي الذي عمدت أساساته بتضحيات وتبرعات كثيرين.

في الأسفل:

صورة عن أمر تخصيص قطعة أرض من السلطة السابقة



كتاب منح قطعة أرض للسلام

صورة عن كتاب الرفض



كتاب رفض منح قطعة أرض للسلام

انشر عبر