شريط الأخبار

الأسير المريض ثائر حلاحلة آلام مستمرة وإهمال طبي متعمد

05:14 - 19 حزيران / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد الأسير المريض ثائر عزيز محمود حلاحلة (34 عاماً) من بلدة خاراس قضاء الخليل في رسالة وصلت مؤسسة مهجة القدس اليوم, أنه ما زال يعاني من أوجاع وآلام حادة في الجانب الأيمن من البطن والعمود الفقري، ويعاني من وجود حصوة في الكلى، ومن وجود كيس شعر أسفل ظهره ينزف دما وقيحا باستمرار، وأن معاناته هذه يواجهها بمماطلة ولامبالاة من إدارة مصلحة سجون العدو الصهيوني في إطار سياستها المستمرة بالإهمال الطبي المتعمد بحقه.

وأضاف الأسير حلاحلة أن معاناته مع الحكة مازالت مستمر لاسيما في كل من الصدر واليدين والقدم اليمنى، اضافة لحالة دائمة من الارهاق والتعب دائم وهزل في الجسم بشكل عام. مشيراً إلى أن إدارة مصلحة السجون قامت بتاريخ 27/12/2013م بنقله إلى مشفى سوروكا في بئر السبع وذلك لإجراء فحوصات وعمل صورة (C.T)، ورغم الحالة الصحية السيئة التي يعيشها إلا أن إدارة مصلحة السجون قامت بنقله عبر سيارة البوسطة العادية، حيث قام أفراد من (النحشون) بإجباره على خلع ملابسه الداخلية بحجة الاجراءات الأمنية.

وفي الرسالة التي وصلت "مهجة القدس" يواصل الأسير ثائر سرد معاناته حيث لم يكتف الجنود بنقله ببوسطة عادية ولا بإجباره على خلع ملابسه بل قاموا بتقييد يديه وقدميه، واستمرت البوسطة حتى وصل إلى معبار سجن أوهليكيدار بعد عشر ساعات مع أن المسافة من سجن رامون إلى السبع لا تستغرق الساعة والنصف ولكنهم يقومون بعملية تجوال إلى سجن النقب وسجون أخرى دون تقديم أي خدمات سواء بقضاء الحاجة أو تقديم الطعام؛ حيث بقي طوال اليوم دون تناول الدواء, وفي اليوم التالي وصل إلى مستشفى سوروكا بواسطة سيارة بوسطة صغيرة من الساعة الثامنة والربع صباحا وبقي رهين الانتظار حتى الساعة 12 ظهرا، وجميع المارين  بأروقة المشفى ينظرون إليه نظرة إرهابي.

وأشار الأسير حلاحلة إلى أنه تعرض للإغماء وسقط أرضا ولم يقم أحد من السجانين بمساعدته على النهوض بل قاموا بسحبه وجره، وتعرض للسقوط أكثر من مرة بسبب حالة الارهاق والتعب والهزل العام التي يعاني منها، مضيفا أن إدارة مصلحة السجون والأطباء الصهاينة مازالوا يتعنتون بإطلاعه على حالته الصحية بحجة أن هناك معلومات سرية بالملف الطبي لا يمكن كشفها، علماً بأنه بتاريخ07/05/2013م؛ قدمت إدارة سجن عوفر وعيادة السجن تقريرا طبياً إلى المحكمة يوضح هذا التقرير أنه مصاب بفيروس التهاب الكبد الوبائي من الدرجة (b).

وناشد الأسير ثائر حلاحلة عبر رسالته التي وصلت "مهجة القدس" كل المؤسسات الحقوقية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى ومنظمة الصليب الأحمر بضرورة متابعة ملفه الطبي والعمل من استخراج الملف الطبي الخاص به حتى يتعرف على حالته المرضية؛ من أجل معالجته بشكل سليم علماً أن إدارة مصلحة السجون والأطباء الصهاينة مازالوا يتعاملوا مع حالته بلامبالاة وعلاجه المستمر المسكنات فقط؛ التي لا تساعده بل تزيد من تدهور حالته الصحية.

من جهتها تناشد مؤسسة "مهجة القدس" كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة للوقوف عند مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية تجاه قضية الأسرى المرضى بشكل عام في سجون العدو الصهيوني, ووضع حد لمعاناة أسرانا عبر تقديم العلاج اللازم لهم وتشكيل لجنة أطباء مختصين لمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في السجون الصهيونية وتوفير العلاج اللازم لهم, وكذلك تدخلها للعمل على إطلاق سراح الأسرى المرضى المصابين بالأمراض المزمنة.

انشر عبر