شريط الأخبار

لجنة القدس تدعو إلى إطلاق حملات تبرع شعبية لدعم المدينة المقدسة

08:18 - 19 حزيران / يناير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

دعت لجنة القدس إلى “إطلاق حملات تبرع شعبية” في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لدعم القدس الشريف.

جاء ذلك في البيان الختامي للدورة العشرين للجنة، التي أنهت أعمالها في مدينة مراكش المغربية (وسط)، مساء السبت.

كما دعت، اللجنة، في بيانها الختامي، إلى “دراسة إمكانية إحداث وقف، والانتقال إلى مساهمات إلزامية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بنسب تحددها الدول لدعم ميزانية وكالة بيت مال القدس الشريف ومشاريعها”.

ورحبت بالتقارير التي تم رفعها لوكالة بيت المال (الذراع المالية للجنة القدس)، بما في ذلك الخطة الخماسية لمشاريع الوكالة في القدس 2014-2018، بميزانية تصل إلى 30 مليون دولار أمريكي، موجهة الدعوة إلى الدول الأعضاء  إلى المساهمة في هذه الميزانية

وتحملت المملكة المغربية في السنين الخمس الأخيرة 80% من ميزانية الوكالة لتنفيذ مشاريع  لصالح القدس والمقدسيين، خاصة في القطاعات الاجتماعية والصحية والثقافية والتربوية، إضافة إلى ترميم المباني الأثرية والتاريخية للقدس الشريف، خاصة مرافق المسجد الأقصى.

وأكدت اللجنة في بيانها أنه بالموازاة مع المساعي السياسية التي تقوم بها، “يكتسي دعم العمل الميداني لوكالة بيت مال القدس الشريف أهمية قصوى من أجل التخفيف من معاناة المقدسيين، خط الدفاع الأول للقدس، الذين يتعرضون لأسوء أشكال الاضطهاد والتمييز والتهجير، والدفاع عن المدينة المقدسة من خلال المشاريع الكبرى والمتوسطة الحجم التي تعتزم إنجازها على مستوى المنشآت السكنية والاجتماعية والتربوية وترميم المواقع التاريخية، وشراء أراض عقارية وتخصيص منح دراسية وتجهيز المرافق الصحية للإسهام في تحسين أحوال عيش المقدسيين، خاصة فئتي المرأة والشباب، ودعم صمودهم والحفاظ على المعالم الحضارية والروحية لهذه المدينة السليبة”.

وكان العاهل المغربي، رئيس لجنة القدس، قد أكد خلال كلمته في افتتاح الدورة العشرين الجمعة، أن “طموح قيادة (لجنة القدس الشريف) يتجاوز بكثير الإمكانات المحدودة، التي تتوفر عليها وكالة بيت المال، بسبب ضعف المساهمات المنتظرة في ميزانيتها”، قائلاً: “لذلك ندعو للتعبئة القوية لوسائلنا وإمكاناتنا الذاتية، وتسخيرها للدفاع عن المدينة المقدسة، باعتبارها قضية الأمة الإسلامية جمعاء”.

وانطلقت أعمال الدورة العشرين للجنة القدس في مراكش، الجمعة، واختتمت مساء السبت، برئاسة ملك المغرب، محمد السادس، وبحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويذكر أن آخر انعقاد لدورات اللجنة يرجع إلى يناير/ كانون الثاني 2002.

وناقشت دورة مراكش عدة موضوعات على رأسها: التطورات الأخيرة في القدس، وكيفية مواجهة الممارسات الإسرائيلية لطمس معالم مدينة القدس وتراثها العربي والإسلامي.

وواكب اجتماع لجنة القدس اجتماعًا في مراكش لوكالة بيت المال، تم خلاله استعراض نتائج خطط تمويل مشروعات القدس من عام 2006 إلى عام 2013، ووضع خطط التمويل اللازمة ما بين عامي 2014 و2018، خاصة المشروعات التي تهدف إلى الحفاظ على التراث العربي والإسلامي للمدينة.

وتأسست لجنة القدس بتوصية من المؤتمر السادس لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في جدة عام 1975.

وتتكون اللجنة من ممثلين عن ستة عشر بلدا من بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون، يتم انتخابهم لمدة ثلاث سنوات من قبل مؤتمر وزراء الخارجية.

انشر عبر