شريط الأخبار

الجهاد:المقاومة تتعامل بحكمة مع محاولات "إسرائيل" جرها لإظهار مفاجآتها

09:48 - 16 آب / يناير 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الخميس، أن المقاومة الفلسطينية تتعامل بحكمة عالية مع محاولات جيش الاحتلال الإسرائيلي" لجرها لإظهار ما لديها من مفاجآت وإمكانيات.

وكانت طائرات الاحتلال قد شنت الليلة، سلسلة غارات على قطاع غزة، استهدفت خلالها مواقع للمقاومة، في منطقتي التفاح والمقوسي بغزة، أدى لإصابة أربعة أطفال وسيدة.

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي أحمد المدلل في تصريحٍ لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": إن قصف الاحتلال وشن غاراته على قطاع غزة، هو سلسلة من العمليات الإجرامية التي تمارسها "إسرائيل" لإرهاب المواطنين في قطاع غزة، ولكسر إرادتهم.

كما اعتبر أن القصف الصهيوني لمواقع المقاومة، يهدف لابتزاز المقاومة، وإجبارها على إظهار ما لديها من مفاجآت، مشيراً إلى حديث المسؤولين الصهاينة عن إمكانيات المقاومة التي أعلنت عنها الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة وهددت باستخدامها إذا حاولت "إسرائيل" تكرار حربيها السابقتين على القطاع.

وبين القيادي المدلل، أن "إسرائيل" تقوم بقصف هنا وهناك لتظهر المقاومة ما لديها من إمكانيات فتستطيع ضربها بسهولة، مضيفاً أن "إسرائيل" لا تحتاج لمبررات لقصف قطاع غزة، فدوماً مبرراتها جاهزة.

وشدد القيادي في الجهاد الإسلامي، أن المقاومة تتعامل بحكمة عالية مع محاولات الاحتلال، وتعتبر الحرب مع "إسرائيل" جولات وجولات، فتقوم بالرد في الوقت المناسب، بضربات موضعية من أجل أن تظهر ما لديها.

وحول تأثيرات العملية السياسية على صعيد المفاوضات، أوضح القيادي المدلل أن "إسرائيل" تعلم جيداً أن قطاع غزة مُقاوم، ويرفض مسيرة المفاوضات العبثية، حيث أن "إسرائيل" تستخدم المفاوضات لتحقيق ما تريد على حساب الطرف الفلسطيني، ويستغل هذه المفاوضات لكسر قطاع غزة.

لكنه شدد، على أن قطاع غزة لن ينكسر لأن المقاومة ترفض أي مشروع سياسي يُجبر شعبنا على تضييع حقوقه والتنازل عنها، والقبول بخطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وعقب الشيخ المدلل، على حديث المسؤولين الصهاينة عن إمكانيات سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد، موضحاً أن "إسرائيل" تقول أن الجهاد هي الأخطر في حركات المقاومة لأنها لم تدخل العملية السياسية وترفض أي تشكيلات سياسية، فهي ترفض المفاوضات والمرحلية والتنازلات".

  

انشر عبر