شريط الأخبار

غزة: لن يكون هناك تغيير على جدول الكهرباء خلال اليومين القادمين

09:19 - 16 تشرين أول / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

نفت إدارة سلطة الطاقة لدى حكومة غزة صحة ما أثير، مؤخرا، حول إمكانية العودة مجددا إلى تقليص عدد ساعات وصل التيار الكهربائي إلى ست ساعات خلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، نتيجة لعدم دخول السولار الصناعي اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء إثر إغلاق معبر كرم أبو سالم في هذين اليومين.

وبينما أكد نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر انتظام عملية إدخال الوقود الصناعي إلى قطاع غزة لتشغيل المحطة بصورة يومية، وأنه يتم نقل الكمية من مصفاة حيفا إلى غزة مباشرة ودون إبطاء، أوضح مسؤول سلطة الطاقة لدى الحكومة بغزة فتحي الشيخ خليل في حديث لـ "الأيام"، أنه لن يكون هناك تغيير خلال اليومين المذكورين في جدول مواعيد فصل ووصل التيار الكهربائي المعمول به بواقع ثماني ساعات وصل تليها ثماني ساعات فصل.

وأشار إلى أن منحة الوقود التي قدمتها قطر يتم تنفيذها بشكل منتظم منذ أن تم البدء نهاية الشهر الماضي بتوريد أول شحنة من المنحة، المتوقع أن تتواصل عملية توريد كمياتها حتى نهاية الشهر المقبل وفق معدل كمية التوريد اليومية المعمول بها.

وشدد الشيخ خليل على أهمية العمل على زيادة معدل كمية الوقود التي يتم توريدها، ونوه إلى أن منحة شراء الوقود التي مولتها قطر الشهر الماضي بقيمة عشرة ملايين دولار، تم تنفيذها، ومن ثم بدأ العمل في تنفيذ منحة الوقود الثانية التي شملت تقديم حمولة باخرة وصلت الشهر الماضي، ويجري العمل منذ ذلك الحين على نقل حمولتها عبر معبر كرم أبو سالم.

وكانت سلطة الطاقة لدى حكومة غزة  ناشدت هيئة البترول في رام الله زيادة كميات الوقود الموردة إلى محطة توليد الكهرباء بغزة، لضمان استمرار عملها جميع أيام الأسبوع دون توقف، محذرة في بيان أصدرته أول من أمس، من خطورة توقف المحطة عن العمل يوم الجمعة، مع نفاد كميات الوقود التي لا تكفي إلا لتشغيل المحطة يوماً بيوم.

من جهته، أوضح مهنا في تصريحات صحافية، أمس، أن القدرة الاستيعابية لمعبر كرم أبو سالم لا تسمح بإدخال كمية من الوقود الصناعي إلى قطاع غزة أكبر مما يتم إدخاله بشكل يومي، منوهاً إلى أن كمية الوقود الصناعي التي تدخل القطاع يوميا تتراوح ما بين 500 و700 ألف لتر، وتستغرق عملية ضخ الوقود وقتاً طويلا بدءا من تعبئة حاويات الوقود من مصفاة حيفا ونقل الكمية إلى معبر كرم أبو سالم ومن ثم تفريغها في حاويات الوقود التابعة لقطاع غزة، في حين أن العمل في معبر كرم أبو سالم يبدأ الساعة الثامنة صباحا ويستمر حتى السادسة مساء.

ونفى مهنا وجود أي مخزون من الوقود الصناعي لدى السلطة الوطنية في رام الله، وقال: إن ما ينطبق على غزة ينطبق على الضفة، وأن عملية نقل الوقود تتم بشكل يومي من إسرائيل، مؤكدا أنه لا يوجد لدى السلطة لتر واحد مخزن.

انشر عبر