شريط الأخبار

فشل الوساطات والاتصالات لإنقاذ آلاف الـلاجئيـن في مخيم اليرموك

08:25 - 13 تشرين أول / يناير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

فشلت كل الوساطات والاتصالات التي أجرتها منظمة التحرير، مع جهات رسمية وغير رسمية في سورية، لإنقاذ آلاف اللاجئين الفلسطينيين داخل مخيم اليرموك.

وأعلن مسئول منظمة الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" على الساحة السورية خالد أبو الهيجاء، أن الجهود المبذولة لفك الحصار عن مخيم اليرموك المحاصر منذ 6 أشهر لم تثمر عن جديد حتى الآن.

وقال أبو الهيجاء: إن "جميع الجهود لفك الحصار عن مخيم اليرموك باءت بالفشل، بسبب الإشكالات التي حصلت على مدخله وحالت دون إدخال المواد الغذائية، رافضاً الحديث عن المسؤول الذي تسبب بهذا الإشكال".

من جهته أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. أحمد مجدلاني، أن "الجهات الفلسطينية المسؤولة تواصل جهودها وعبر

فشل الوساطات

مستويات متعددة لإنقاذ اللاجئين داخل مخيم اليرموك في سورية ".

وقال مجدلاني: نجري اتصالات مكثفة مع المسؤولين السوريين والمسلحين داخل المخيمات الفلسطينية في سورية، بهدف التوصل لحل وإنشاء ممر آمن لدخول المواد الإغاثية لمخيم اليرموك.

وشدد مجدلاني على أن تواجد المسلحين داخل مخيم اليرموك عطل بشكل كبير دخول المساعدات والمواد الإنسانية والإغاثية للاجئين داخل المخيم، نظراً لكثافة الاشتباكات والمواجهات العسكرية هناك.

وحذر مجدلاني من الاستمرار في حصار مخيم اليرموك، مؤكداً على أن أوضاع اللاجئين هناك خطيرة جداً وتتفاقم ساعة بعد ساعة نظراً لنقص المواد التموينية والإغاثية لديهم.

وطالب مجدلاني، توفير ممر آمن وعاجل لإدخال المساعدات من خلاله لسكان مخيم اليرموك، كما دعا كافة المسلحين للخروج من المخيم وتجنيبه الحرب الدائرة في سورية.

كما دعت فصائل العمل الوطني الفلسطيني الـ 14 الموجودة في سورية إلى انسحاب جميع المسلحين من مخيم اليرموك وإخلائه من السلاح تمهيداً لعودة أبناء الشعب الفلسطيني إلى المخيم بأسرع وقت ممكن.

وبينت الفصائل، في بيان صحافي "أنها توافقت عقب اجتماعها، على مجموعة من الإجراءات العملية والملموسة، ودعوة الجهات المعنية للمساعدة بتنفيذ هذه الإجراءات بشكل عاجل وفوري لإنهاء معاناة أبناء شعبنا الفلسطيني عبر فتح طريق آمن يمكن وكالة الأونروا من إدخال المواد الغذائية والطبية للمخيم والقيام بتوزيعها مرتين على الأقل شهرياً".

وأشارت إلى ضرورة العمل مع الجهات المعنية السورية لتسوية أوضاع من يرغب من "المسلحين" والخروج من المخيم.

وطالبت الفصائل "بإفساح المجال أمام من يرغب من أبناء الشعب الفلسطيني داخل المخيم والحالات الإنسانية والمرضى وأصحاب الاحتياجات الخاصة بالخروج منه"، والتعاون مع الجهات المختصة في سورية، ووكالة "الأونروا"، وتوفير مراكز إيواء وتقديم الرعاية والحماية لهم.

انشر عبر