شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدعو إلى محاسبة المتورطين في الفساد والتخابر على الصحفيين

03:55 - 11 تشرين أول / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

استهجن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين الممارسات المشينة والقرارات العشوائية الأخيرة التي طالت العديد من الزملاء الصحفيين من بينهم  الزميلين الصحفيين صالح سليمان المصري والصحفي حسن دوحان.

ودعا المنتدى في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه الجهات القضائية، إلى التحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة فيما ورد من معلومات وتلميحات سواء تلك التي تتعلق بالفساد المالي؛ "خاصة أن هناك معلومات سابقة تحدثت عن التغطية تجاوزات لرئيس النقابة السابق تصل قيمتها إلى نحو 1.7 مليون دولار تم تسويتها وغلق ملفها بطريقة عجيبة، إلى جانب ما يتعلق بالأموال المخصصة للصحفيين الشهداء التي لم يعد أحد يعلم أين ذهبت؟!؛ أو تلك التي تتعلق بالتورط بالوشاية والتخابر على الصحفيين ورفع تقارير أمنية كيدية بحقهم تسببت بمنعهم من حقهم في السفر" كما جاء بالبيان.

 كما ودعا المنتدى "الأسرة الصحفية من الكتل كافة إضافة إلى الصحفيين عموماً، بضرورة أن يكون لهم موقف إزاء هذه المهازل ووضع حد لها؛ وضرورة توحيد الجسم الصحفي عبر إطار نقابي فاعل وممثل بشكل حقيقي للصحفيين".

وقال المنتدى "مرة أخرى تثبت الجهة التي تختطف نقابة الصحفيين الفلسطينيين، عدم جدارتها بتمثيل هذا الجسم الصحفي، وتخليها عن مسئوليتها الجوهرية في الدفاع عن الصحفيين، ووقف أي تجاوزات بحقهم؛ لتقف موقفاً مضاداً ومتواطئاً إزاء التستر على الفساد والفاسدين والمنحرفين الذين طوعوا أنفسهم ليكونوا مخبرين على زملائهم وأبناء شعبهم".

واضاف البيان :"تابع المنتدى، التعليقات التي كتبها الزميل الصحفي صالح المصري، ملمحاً فيها إلى دور بعض الصحفيين ممن توسدوا مسئولية الصحفيين، في الوشاية بالصحفيين، وتقديم تقارير أمنية كيدية بحقهم تسببت بمنعهم من السفر عبر معبر رفح الحدودي ؛ وهي وقائع كانت تتطلب من الجهة التي تختطف النقابة التوقف عندها والتحقيق فيها؛ ومحاسبة المتورطين فيها؛ بدلاً من التغطية عليها ومحاسبة المشتكي بدلاً من محاسبة الجاني رغم أن المشتكي تحدث عن الموضوع بالتعريض والتلميح دون التصريح !!.

 

واليك نص البيان ...

 

 

منتدى الإعلاميين يدين تجاوزات ما يسمى نقابة الصحفيين برام الله

ويدعو إلى محاسبة المتورطين في الفساد والتخابر على الصحفيين

مرة أخرى تثبت الجهة التي تختطف نقابة الصحفيين الفلسطينيين، عدم جدارتها بتمثيل هذا الجسم الصحفي، وتخليها عن مسئوليتها الجوهرية في الدفاع عن الصحفيين، ووقف أي تجاوزات بحقهم؛ لتقف موقفاً مضاداً ومتواطئاً إزاء التستر على الفساد والفاسدين والمنحرفين الذين طوعوا أنفسهم ليكونوا مخبرين على زملائهم وأبناء شعبهم.

لقد تابع منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، بأسف بالغ، التعاطي الذي أقدمته عليه ما يسمى الأمانة العامة في نقابة الصحفيين، ووصولها إلى تصدير بيان بفصل الصحفي صالح المصري وتشكيل لجنة مساءلة للصحفي حسن دوحان، والتعرض لهما بكلام مسيئ، مع التجاهل التام للقضايا التي أثارها الزميلان.

وقبل ذلك تابع المنتدى، التعليقات التي كتبها الزميل الصحفي صالح المصري، ملمحاً فيها إلى دور بعض الصحفيين ممن توسدوا مسئولية الصحفيين، في الوشاية بالصحفيين، وتقديم تقارير أمنية كيدية بحقهم تسببت بمنعهم من السفر عبر معبر رفح الحدودي ؛ وهي وقائع كانت تتطلب من الجهة التي تختطف النقابة التوقف عندها والتحقيق فيها؛ ومحاسبة المتورطين فيها؛ بدلاً من التغطية عليها ومحاسبة المشتكي بدلاً من محاسبة الجاني رغم أن المشتكي تحدث عن الموضوع بالتعريض والتلميح دون التصريح !!.

كما أن التعاطي مع حالة التراشق مع الزميل حسن دوحان، ومساءلته بزعم الإساءة للنقابة؛ وفي نفس الوقت تجاهل الدعوات للتحقيق في من نهب وعبث بأموال الصحفيين؛ يطرح مرة أخرى مستوى الازدواجية والتعسف؛ إلى جانب الإصرار على حماية المذنب ومعاقبة الساعي لكشف الحقيقة.

إن مجمل المواقف المخزية لهذه الفئة التي تختطف تمثيل الصحفيين، تحت حماية ووصاية أمنية مخابراتية، تؤكد حجم الانحراف عن السلوك المهني والوطني السليم؛ وتعكس حجم الخطر الذي يمثله استمرار بقاء هذه الفئة في مواقعها؛ فالمسألة لا تتوقف عند تجاوز مع اثنين من الصحفيين المشهود لهما بالكفاءة والتميز؛ بل سجل حافل بالمخازي، بدءاً من اغتصاب تمثيل الصحفيين؛ إلى دور العراب للتطبيع وتسويقه على الصحفيين العرب؛ واستدراجهم في زيارات مستهجنة بتصاريح من الاحتلال، وصولاً إلى التخلي عن المسئوليات المهنية في الدفاع عن الصحفيين ضد ممارسات وقمع الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية.

إن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين إذ يستهجن كل هذه الممارسات المشينة؛ فإنه يدعو الأسرة الصحفية من الكتل كافة إضافة إلى الصحفيين عموماً، بضرورة أن يكون لهم موقف إزاء هذه المهازل ووضع حد لها؛ وضرورة توحيد الجسم الصحفي عبر إطار نقابي فاعل وممثل بشكل حقيقي للصحفيين.

كما يدعو المنتدى الجهات القضائية، إلى التحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة فيما ورد من معلومات وتلميحات سواء تلك التي تتعلق بالفساد المالي؛ خاصة أن هناك معلومات سابقة تحدثت عن التغطية تجاوزات لرئيس النقابة السابق تصل قيمتها إلى نحو 1.7 مليون دولار تم تسويتها وغلق ملفها بطريقة عجيبة، إلى جانب ما يتعلق بالأموال المخصصة للصحفيين الشهداء التي لم يعد أحد يعلم أين ذهبت؟!؛ أو تلك التي تتعلق بالتورط بالوشاية والتخابر على الصحفيين ورفع تقارير أمنية كيدية بحقهم تسببت بمنعهم من حقهم في السفر.

 منتدى الإعلاميين الفلسطينيين

                                                                           السبت :11-1-2014م

انشر عبر