شريط الأخبار

تأخر صرف مساعدة الشؤون تزيد الأعباء الاقتصادية لدى المواطن

مصدر مسؤول: مساعدة الشؤون ستصرف فور توفر السيولة اللازمة

05:17 - 07 حزيران / يناير 2014

غزة - خاص - فلسطين اليوم

"عاوز بكيت سكر وشاي وكيس طحين، سجلهم وعلى صرف مساعدة الشؤون بدفع حقهن، عليك ديون يا أبو محمد أكثر من 200 شيقل، قالوا إن صرف مساعدة الشؤون خلال أيام وإن شاء الله بسدك الدين"، بس الديون بتزيد كل يوم وأنت مش حمل هكذا مبلغ، طيب شو نعمل ما في شغل وما في دخل إلا الشؤون".

بهذا الحديث يبدأ العشرات من المواطنين تجوالهم في المحلات التجارية وربما أسواق الخضار أيضاً لشراء ما يلزم من احتياجات أساسية لبقاء أطفالهم على قيد الحياة، ولسان حالهم يقول، متى ستصرف وزارة الشؤون الاجتماعية المساعدة المقدمة لهم لسد ديونهم التي تزداد يوماً بعد يوم؟!.

أبو محمد قال لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية، :" أنتظر صرف مساعدة الشؤون الاجتماعية على أحر من الجمر، برقبتي ديون كبيرة ومش قادر أتخلص منها لان الوضع الاقتصادي في قطاع غزة صعب".

أبو محمد البالغ من العمر 45 عاماً وله من الأبناء 10 يضيف :"كنت أعمل في البناء وبعد توقف الأسمنت من الدخول للقطاع توقف العمل كلياً في غزة فلا يوجد عمل بناء أو قصارة أو بلاط أو أو أو .. ونحن ما زلنا ننتظر صرف مساعدة الشؤون أكثر من ثلاثة أشهر فإلى متى سننتظر؟".

فيما أشار المواطن أبو العبد من سكان غزة أنه يتلقي مساعدة من الشؤون الاجتماعية بقيمة 1800 شيقل نظراً لأن عدد أطفاله 10، قائلاً، لمراسل فلسطين اليوم، :" تلقيت أخر مساعدة من الشؤون بتاريخ 28/9/2013 ومن المفترض أن يتم صرف المساعدة بعد ثلاث أشهر أي بتاريخ 28/12/2013 ونحن ما زلنا ننتظر حتى اللحظة".

وأوضح المواطن أبو العبد أن الوضع الاقتصادي في غزة صعب جداً ونحن نتلقى مساعدة كل ثلاث شهور ونتمنى على المسؤولين أن يقوموا بصرف المساعدة قريباً لصعوبة الوضع الاقتصادية".

عندما تتوفر السيولة

من جانبه أكد مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية برام الله، أن عدم صرف الإعانة الاجتماعية بتاريخ 28/12/2013 ناتج عن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الحكومة".

وأوضح المصدر، لـ"فلسطين اليوم الإخبارية، مساء الثلاثاء، أن الوزارة ستقوم بصرف الإعانة عندما تتوفر السيولة اللازمة متوقعا أن يتم ذلك في القريب العاجل".

وأوضح المصدر، أن الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي يوفران ما نسبته 40% من قيمة المساعدة الخاصة بالشؤون الاجتماعية بينما السلطة الفلسطينية برام الله توفر 60% من موازنتها الخاصة".

علما بأن الأسر المستفيدة في الضفة والقطاع بلغ 110 ألاف أسرة وتلتزم الحكومة برام الله عبر هذا البرنامج الوطني للحماية الاجتماعية بتقديم المساعدة لمن هم تحت خط الفقر والمهمشين من أبناء شعبنا.

انشر عبر