شريط الأخبار

البطش يدعو للانسحاب من المفاوضات والتوجه إلى تشكيل حكومة وفاق وطني

08:04 - 06 تشرين أول / يناير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

دعا القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش اليوم (الاثنين)، الرئيس الفلسطيني محمود عباس الانسحاب من المفاوضات والتوجه إلى تشكيل حكومة وفاق وطني، لاسيما في ظل المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وقال البطش في مقابلة خاصة لوكالة أنباء "آسيا": "كيري الآن يقود جهود تصفوية للقضية الفلسطينية، وعلينا كفلسطينيين أن نتوحد"، داعياً الرئيس عباس لوقف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي والانسحاب منها وتشكيل حكومة وفاق وطني للخروج من حالة الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.
وأضاف "من غير اللائق أن نبقى منقسمين ومشتتين، فيما نبذل جهود كبيرة في ملف المفاوضات (..) أدعوا الرئيس عباس الانسحاب من المفاوضات والاهتمام بتوحيد الصف الوطني الداخلي".
وتوصلت حركتا (فتح وحماس) لاتفاقيتين للمصالحة الأولى في مايو ٢٠١١ برعاية مصرية، والثانية في فبراير ٢٠١٢ برعاية قطرية تنص على تشكيل حكومة موحدة مستقلة مهمتها التحضير للانتخابات العام.
وفي السياق، عبر البطش عن خشية حركته من ان يفرض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على المنطقة وبدعم عربي "تسوية سياسية أو اتفاق إطار لقضايا الوضع النهائي" تؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية.
وفيما يتعلق بزيارة كيري إلى السعودية والأردن، إن كانت تهدف لإقناع العرب ممارسة ضغوط على الفلسطينيين للقبول باتفاق إطار، قال: "كيري ينسق جهوده مع الدول العربية بهدف القبول بحل سياسي في المنطقة يريح الزعماء العرب من تبعات القضية الفلسطينية".
وفي اطار ذلك، طالب القيادي الكبير في الجهاد الإسلامي كافة الفلسطينيين بالوقوف في وجه تلك التصفيات والمخططات التي جاء بها وزير الخارجية الأمريكي.
وقال البطش موجهاً حديثه للزعماء العرب الداعمين للعملية التفاوضية: "إن كنتم غير قادرين اليوم دعمنا بالسلاح والمال، عليكم أن لا تضغطوا علينا وعلى السلطة الفلسطينية ودفعها القبول بتسوية مذلة تهدف لتصفية قضيتنا وحق اللاجئين".
وعاد كيري إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية اليوم الاثنين للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بعد أن غادرها السبت، متجهاً إلى الأردن والسعودية لبحث ذات الملف.
ويسعى كيري خلال جولته لدفع محادثات السلام، حيث أعلن عن إحراز "تقدم" في المحادثات التي اجراها بين عباس ونتنياهو.
وقال بعد لقاء عباس السبت "ان المحادثات في الساعات ال٤٨ الأخيرة سمحت بحل مشاكل معينة وتقديم خيارات لأخرى".
وأضاف الوزير الأميركي في اليوم الثالث من مهمته في المنطقة "بدأنا التطرق إلى أصعب العقبات التي يجب تجاوزها".
يشار إلى أن المفاوضات استؤنفت نهاية يوليو الماضي برعاية أمريكية وذلك بعد توقف استمر أكثر من ثلاثة أعوام بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

انشر عبر