شريط الأخبار

"يوم إجازة" .. في مقر الصليب الأحمر

01:37 - 06 تموز / يناير 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

"حنان وجمانة".. طفلتان لا تتجاوز أعمارهما الرابعة عشر، لا تحلمان بالكثير ولا تتمنيا المستحيل، سوى بقضاء إجازة سعيدة في حضن والديهما، لكن قدرهما أن تحرما من الحضن الدافئ وأن يقضيا يوم من إجازتهما في "مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر" بمدينة غزة.

داخل مقر الصليب، تواجد العشرات من أبناء الأسرى الصغار مستغلين عطلة الفصل الدراسي الأول لمشاركة أمهاتهم وأجدادهم اليوم التضامني الذي يُعقد كل اثنين في المقر، إسناداً للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

جمانة ابنة الأربعة عشر ربيعاً، اختارت أن يكون يوم من إجازتها التي بدأت الأحد، في مقر الصليب لترافق جدتها للتضامن مع والدها الأسير علاء أبو جزر من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

قوات الاحتلال اعتقلت أبو جزر في 15/1/2003، على معبر رفح البري خلال عودته إلى القطاع برفقة والده المصاب بالفشل الكُلوي من رحلة علاج في الخارج، ويقضي حالياً حكمًا مده 19 سنة، قضى منها 10 سنوات.


أطفال الصليب

"جمانة" التي تحرمها قوات الاحتلال من زيارة والدها بحجة أنها "مرفوضة أمنياً"، تطالب المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان مراعاة مشاعر الطفولة، واحترام حقوقهم خاصةً حق احتضان أبنائهم وأطفالهم والسماح لمن هم أكبر من سن العاشرة بزيارة آبائهم في السجون.

ودعت كل أطفال العالم، للتضامن مع أطفال فلسطين الذين يعانون من حرمانهم آبائهم، رغم وجودهم على قيد الحياة، لكنهم مغيبين في سجون الاحتلال.

وتمنت أبو جزر أن تقضي يوم من إجازتها مع والدها، الذي تحرمه "إسرائيل" من رؤيتها وهي الوحيدة له، حيث توفيت والدتها بعد ولادتها بأربعة أشهر.


أطفال الصليب

أما الطفلة حنان محمد أبو عمشة (9 سنوات) من سكان بيت حانون شمال قطاع غزة، فانتهزت فرصة إجازتها الدراسية للتضامن مع والدها ولتبعث له رسالة من مقر الصليب تحمل فيها كل معاني الاشتياق له بعد اعتقاله  .

أبو عمشة (32 عاماً) اعتقلته قوات الاحتلال مؤخراً خلال مغادرته إلى رام الله عبر معبر بيت حانون شمال قطاع غزة، لإجراء عملية جراحية في عينه، يقبع في سجن المجدل ولم يتم محاكمته بعد.

أبو عمشة لم تَر والدها منذ اعتقاله في بداية ديسمبر الماضي، قلقة على وضعه الصحي، خاصةً أنه توجه لرام الله لعلاج مشكلة في عينه، مشيرةً إلى أنها جاءت لمقر الصليب للتضامن معه ومع كافة الأسرى في سجون الاحتلال.


أطفال الصليب

وفي هذا اليوم انتشر الأطفال في مقر الصليب، حيث تجمع أطفال من روضة الصفاء للمشاركة في اعتصام الصليب حاملين أكفان لأسرى مرضى، توشك حياتهم على النهاية في سجون الاحتلال جراء الاهمال الطبي.

الطفلة براءة الرقب (11 سنة ) جاءت من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، برفقة مجموعة من الأطفال، للتضامن مع أهالي الأسرى، حيث حملن ورود وأزهار لأمهات الأسرى، تحدثت بطلاقة عن معاناة الأسرى في سجون الاحتلال وما يعانونه من أوضاع إنسانية صعبة.


أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب
أطفال الصليب

 

انشر عبر