شريط الأخبار

الأسير يُسري المصري في حالة حرجة

10:17 - 04 تموز / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكدت وزارة شؤون الاسرى والمحررين برام الله، بأن حالة الأسير يسري عطية المصري أصبحت حرجة بسبب المضاعفات التي أدت إلى معاناته من هزال شديد جراء إصابته بسرطان الغدة الدرقية.

ونقل محامي الوزارة عن الأسير المصري مناشدته للرئيس محمود عباس، حيث قال الأسير "لو كتب الله لنا الموت من المرض في السجون فإننا نريد الموت بين أهلنا"، وحملت الوزارة سلطات الاحتلال المسؤولية عما أصيب به من مضاعفات بسبب إهمال علاجه.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الأسير المصري من غزة، والمحكوم 20 عاما، أصبح حالياً في حالة حرجة بسبب المضاعفات التي أدت لإصابته بهزال شديد لا تتوقف الأمة، مشيرة إلى أن أطباء مستشفى "سوروكا" الاسرائيلي ابلغوا الاسير المصري انه مصاب بسرطان خبيث في الغدة الدرقية وانتشر للغدد اللمفاوية، وأن الأطباء يعتقدون انه انتشر في كافة أنحاء جسمه وان المرض يتقدم بشكل سريع.

وقال الاسير المصري إن "حجم الغدد زاد من 7 ملم إلى 17 ملم"، موضحا أنه عانى من أوجاع منذ عامين ولم يقدم له العلاج اللازم، مؤكدا انه يشعر بهزال شديد ودوخة مع صداع دائم وآلام في البطن وإسهال مستمر، مضيفا أن وزنه انخفض أكثر من 15 كغم في غضون الأشهر الماضية.

ولفت الاسير الى نيته رفع دعوى قضائية ضد الأطباء في إدارة السجون لأنهم سبب معاناته جراء الإهمال الطبي وعدم تشخيص المرض في وقت مبكر، موضحا أن كل ما كانوا يقدمونه له لا يتعدى المسكنات.

واطلق الاسير نداءً مستعجلا للرئيس محمود عباس، وقال إن "ما يجري معي هو تكرار لما حدث مع الاسير الشهيد ميسرة أبو حمدية، وأن الإهمال والتأخير في العلاج يؤدي إلى استفحال المرض إلى درجة خطيرة"، مؤكدا أنه ليس لديه ثقة بالعلاج في السجون حيث تم إهماله لمدة عامين وأنه يطالب بالعلاج في الخارج، مضيفا "ممارساتهم هدفها ان نموت كمرضى في الاسر، لذلك نأمل ان تثار قضيتنا وتستمر الجهود لننال الحرية حتى وان حلت ساعة القدر، فأملنا ان تكون اخر ساعاتنا في احضان اسرنا وليس في مدافن الاحياء".

.

انشر عبر