شريط الأخبار

هل تواجه الأرجنتين البرازيل في نهائي كأس العالم؟

07:45 - 02 تشرين أول / يناير 2014

وكالات - فلسطين اليوم

ها قد أتى أخيرا ، بعد 28 عاما من الانتظار ، عام 2014 الذي سيشهد عودة كأس العالم لكرة القدم إلى أميركا الجنوبية ، وببداية السنة يشتد الجدل حول لطمة جديدة في ماراكانا (ماراكانازو) ، يتجسد في تفوق الأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي على البرازيل بقيادة نيمار.

وقال لاعب كرة القدم المعتزل دنيلسون في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في ساو باولو: "لو كان بمقدوري اختيار مباراة نهائية في المونديال ، لاخترت البرازيل والأرجنتين في ماراكانا. أعتقد أنها المباراة المرغوب فيها أكثر من جانب الجميع".

واعتزل دنيلسون ، وصيف كأس العالم في فرنسا عام 1998 ، كرة القدم مؤخرا ، لكنه كان ليرضى بكل سرور أن يصغر 15 عاما كي يكون واحدا من أفراد منتخب السامبا الذي يتطلع إلى اللعب يوم 13 يوليو المقبل في نهائي ماراكانا، بحثا عن اللقب العالمي السادس.

ولا يزال جرح (ماراكانازو) - الانتصار الكبير لأوروغواي على أصحاب الأرض في نهائي مونديال 1950- غائرا في البرازيل، والطريقة الأفضل لمداواته هي الفوز باللقب السادس. وإذا ما كان ذلك على حساب الأرجنتين، فإن الفرحة ستكون أكبر.

وقال دنيلسون: "أعتقد أن ذلك سيكون النهائي الأفضل بالنسبة للجميع، لأن الأرجنتين قريبة للغاية من البرازيل وهناك تلك المنافسة بين الأندية البرازيلية والأرجنتينية".

وأضاف: "إذا ما خسرنا، سيكون الألم شديدا، لكن لو فزنا..  يا للاحتفالية التي سيكون عليها الأمر. ستصبح أربعة أعوام من الاحتفال".

وتعد الخصومة بين البرازيليين والأرجنتينيين واحدة من أقوى فصول المنافسة في عالم كرة القدم ، لكن كأس العالم الذي ينطلق بعد ستة أشهر يمثل ما هو أكثر من ذلك.

فالبلدان الثمانية التي حصدت اللقب منذ النسخة الأولى عام 1930 ستكون حاضرة في البرازيل، التي ستقدم خلال الفترة من 12 يونيو حتى 13 يوليو أول مونديال في التاريخ يقام في فصلي الصيف والشتاء في نفس الوقت.

وقد يعرف البعض مونديال البرازيل 2014 على أنه كابوس لوجيستي من 12 مقرا، تضم استادات لن تكون جاهزة في الموعد المحدد ومطارات مثل ريو دي جانيرو وساو باولو تضع المسافر في نفق زمني غير محبب.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) يؤكد جوزيه فيريرا نيتو، لاعب كورينثيانز السابق الذي أدهش البلاد بمهاراته مطلع عقد التسعينيات ، ولعب على المستوى الدولي ويعمل حاليا كمعلق لا يتورع عن قول ما يريد لقناة (ريدي باند) التليفزيونية: "هذا الأمر مضى لعوامل سياسية أكثر مما مضى بالمنطق".

ويوضح: "بستة مقرات، كانت كأس العالم في بلد كبير مثل بلدنا لتمضي على نحو أفضل بكثير، كنا وقتها لننفق أموالا أقل وبقية المال كان سيخصص لشبكات المترو والفنادق وأشياء أخرى أكثر أهمية".

ويضيف نيتو عندما يتحول إلى الجدل المتعلق بكرة القدم: "بالنسبة لي، من سيفوز بالمونديال هو ألمانيا.. لديها المنتخب الأفضل، لأنها منذ 2006 وهي تصنع فريقا قويا بلاعبين شبان".

لكن قدرات ألمانيا، ومهارات إسبانيا المدافعة عن اللقب، وتاريخ منتخبات أخرى مثل إيطاليا وهولندا، لا تتمكن جميعا من تخفيف حدة الجدل المتعلق بذلك النهائي المنتظر في الأحلام بين البرازيليين والأرجنتينيين في ماراكانا. وتحلم الأرجنتين بلقب عالمي ثالث، ولديها ميسي، أفضل لاعبي العالم القادر على إحراز الأهداف بمعدلات قياسية.

وقال: "كان صمتا مطلقا، لأن الأوروغويانيين لم يكن يمكنهم الاحتفال. أتخيل أنه ما من بطل أوروغوياني في حضور 200 ألف برازيلي أصابتهم لوثة الجنون كان يمكنه التفوه بشيء. الهزيمة جاءت في الشوط الثاني، ثلاثون دقيقة انهار فيها العالم".

ويصف أزامبوغا بدقة فنان أوجه الاختلاف بين بلاده وجارتها التي يشعر تجاهها بحب جارف قائلا : "البرازيل بلد مبتهج بصورة غير مسؤولة، والأرجنتين في أحيان كثيرة بلد حزين بصورة مسؤولة".

ويعتقد السفير أن إحباطا آخر في ماراكانا "سيكون أكثر قبولا من وجهة النظر المعرفية".

ويوضح: "لو حدث الماراكانازو الثاني، فسيكون بعد خمسة ألقاب لنا. في 1950 لم يكن هناك ما يقدم المواساة، الفكرة التي كانت سائدة حينها، هي أن الظروف لم تكن لتصبح أكثر موائمة أبدا".

ورغم أن لكل شيء حدا، وخسارة النهائي في ماراكانا أمام الأرجنتين يبدو أمرا محتمل الحدوث، يؤكد أزامبوغا بابتسامة ذات مغزى خطورة ذلك: "سيكون ذلك كارثة بلا حدود. لقد عملت كل حياتي من أجل صداقة البلدين، لكن ذلك لا يتضمن كرة القدم. في كرة القدم لا توجد متعة بالنسبة لي أكبر من خسارة الأرجنتين. أتمنى للأرجنتين الخسارة، وبطريقة مذلة لو كان ممكنا".

انشر عبر