شريط الأخبار

الجيش اللبناني يعتقل أمير كتائب عبدالله عزام السعودي ماجد الماجد

04:18 - 01 حزيران / يناير 2014

الحياة اللندانية - فلسطين اليوم

اوقف الجيش اللبناني المواطن السعودي ماجد الماجد، زعيم مجموعة كتائب عبد الله عزام التي تبنت التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الايرانية في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب ما ذكر وزير الدفاع اللبناني فايز غصن لوكالة فرانس برس اليوم الاربعاء.

 وقال غصن رداً على سؤال "القت مخابرات الجيش اللبناني القبض على ماجد الماجد" أمير كتائب عبد الله عزام، "في بيروت"، رافضا اعطاء تفاصيل عن ظروف التوقيف وتوقيته. واشار الى ان "التحقيق معه يجري بسرية تامة".

  واوضح غصن ان ماجد الماجد "كان ملاحقا من الاجهزة الامنية اللبنانية".

 وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية منصور التركي ان اسم المواطن السعودي ماجد محمد عبدالله الماجد "مدرج على لائحة من 85 اسما" لمطلوبين من السلطات السعودية للاشتباه بصلاتهم بتنظيم القاعدة.

  وهناك حكم صادر عن القضاء اللبناني في 2009 في حق ماجد الماجد (من مواليد 1973) بتهمة الانتماء الى تنظيم "فتح الاسلام" الذي قضى عليه الجيش اللبناني بعد معارك طاحنة استمرت ثلاثة اشهر في مخيّم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان في 2007.

 وقضى الحكم الغيابي بالسجن المؤبد لماجد الماجد بتهمة "الانتماء الى تنظيم مسلّح بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والنيل من سلطة الدولة وهيبتها وحيازة متفجّرات واستعمالها في القيام بأعمال إرهابية".

 وذكر مسؤول فلسطيني في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان لوكالة فرانس برس ان الماجد تواجد في مرحلة معينة في المخيم المعروف بانه يؤوي العديد من الخارجين عن القانون وبعض التنظيمات الاسلامية المتطرفة.

 وقال "منذ حوالى سنة ونصف السنة، وبعد ان انتشر الحديث عن مشاركة جهاديين من جنسيات عربية في القتال في سوريا، اتخذ قرار فلسطيني في مخيم عين الحلوة بمنع تواجد اي مقاتل من جنسية عربية (غير الفلسطينيين) في المخيم. على الاثر، خرجت مجموعة من ستة سعوديين وكويتيين، كان الماجد بينها، من المخيم، وتوجهت الى سوريا".

 واشار المصدر انه لا يعرف شيئا عن عودة الماجد الى لبنان.

  ولجأ العديد من عناصر تنظيم فتح الاسلام المتطرف بعد معركة نهر البارد الى مخيم عين الحلوة، بحسب تقارير امنية.

  ولا تدخل القوى الامنية اللبنانية ايا من المخيمات الفلسطينية الاثني عشر الموجودة في لبنان يموجب اتفاق ضمني بين السلطات اللبنانية والفلسطينية.

  وتمت مبايعة الماجد "اميرا لكتائب عبدالله عزام" في حزيران/يونيو 2012 في سوريا، بحسب ما اوردت مواقع الكترونية اسلامية في حينه.

  وانشئت كتائب عبدالله عزام المدرجة على لائحة وزارة الخارجية الاميركية للمنظمات الارهابية، في 2009، وقد تبنت مرارا عمليات اطلاق صواريخ من جنوب لبنان على "اسرائيل". وتقول وزارة الخارجية الاميركية ان المجموعة تنشط في لبنان وفي شبه الجزيرة العربية.

 وتبنت "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة، على لسان احد قيادييها سراج الدين زريقات، عملية تفجير السفارة الايرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت بواسطة انتحاريين ما تسبب بمقتل 25 شخصا.

وهدد زريقات في تسجيل صوتي نشر في 27 كانون الاول/ديسمبر على مواقع اسلامية على الانترنت بمواصلة العمليات ضد حزب الله في لبنان ما لم يخرج "حزب ايران"، في اشارة الى حزب الله، من سوريا حيث يقاتل الى جانب قوات النظام.

  وكان حساب زريقات على موقع "تويتر" اليوم الاربعاء معلقا.

 

 

انشر عبر