شريط الأخبار

صورة غزة في العام 2013 خلافاً لصورة الدمار والحصار

01:35 - 01 تشرين أول / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

بعيداً عن صورة الحرب والدمار والحصار التي أحاطت بقطاع غزة منذ عدة سنوات، فقد عايش الغزيين خلال العام 2013 العديد من المشاهد لأول مرة ، إضافة إلى استعادة بعض جوانب الحياة بعد أن أوقفها الحصار.

فعودة البناء والعمران في النصف الأول من العام، ودخول السيارات الحديثة الفارهة، وظهور فنانين على الساحة الدولية في مجالي الغناء والرسم، إضافة إلى قارئ العرب الذي حصل على أفضل صوت على مستوى الوطن العربي في تلاوة القران، إلى جانب استمرار الأفراح "حفلات الزواج" وغيرها.. هي من أوجه قطاع غزة الآخر للعام 2013.

فما أن تمكن الفلسطينيون من التغلب على إغلاق المعابر "الاسرائيلية" بالاستعانة بالانفاق الحدودية مع مصر وتهريب مواد البناء حتى شهد القطاع حركة بناء غير مسبوقة من عمارات سكنية وأبراج، قبل أن يتم إغلاقها من قبل الجانب المصري بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي في يونيو من العام 2013. وهو ما أدى إلى تراجع أسعار العقارات قليلاً ، إلى جانب المشاريع القطرية التي ساهمت في تعبيد العديد من الطرقات الرئيسية في القطاع.

كما أن سوق السيارات شهد تراجعاً نظراً لفك الحظر عن دخول السيارات إلى القطاع عبر الجانب "الإسرائيلي" ودخولها عبر الأنفاق. فلسنوات عدة ارتفعت أسعار السيارات القديمة بشكل كبير نظراً لقلة العرض وتعطش السوق للسيارات إلى أن عادت إلى طبيعتها مرة أخرى.

وعلى الصعيد الفني، لأول مرة حصل الفنان محمد عساف على لقب محبوب العرب في برنامد أرب أيدول الذي بثته قناة الأم بي سي وسط منافسة شديدة مع عدد من الفنانيين العرب.

وما أن أعلن عن فوز محمد عساف في اللقب حتى خرجت الجماهير الفلسطينية في كافة شوارع فلسطين في قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة فرحين بفوز عساف.

عساف الذي تمكن من السفر عبر معبر رفح البري بأعجوبة والتحق بالمسابقة بمعجزة بعد أن أوشك على عدم المشاركة نظراً لتأخره في الوصول بسبب إغلاق معبر رفح البري مع مصر، منحه فلسطيني بطاقته للمشاركة بدلاً منه وتمكن من الفوز باللقب.

موهبة عساف الغنائية جذبت الكل الفلسطيني لدعمه بالتصويت وتشكلت حملات لدعمه من رجال أعمال ومؤسسات وطنية إضافة إلى اللاجئين الفلسطينين في دول الشتات، وتمكن بإيصال صوت واسم فلسطين إلى ما عجزت السياسة عن إيصاله.

ولم يتوقف الأمر عند عساف فقد حصل الشيخ القارئ عاهد زينو من قطاع غزة على المرتبة الأولى على الوطن العربي والإسلامي كأندى صوت في قراءة القران الكريم بالتلاوات العشر.

وأوضح زينو في تصريحات له أن المسابقة جرت في المغرب وشارك فيها العديد من القراء والحفاظ على مستوى العالم أجمع، منوهاً إلى أنه شارك في المسابقة بعد أن حصل على المرتبة الأولى على مستوى قطاع غزة في حفظ القرآن الكريم وقراءته بالتلاوات العشر. لافتاً إلى أنه تم تكريمه على يد الملك محمد السادس والعديد من علماء الأمة".

وعلى صعيد الرسم ، التحق الشاب محمد الديري في برنامج "أرب جود تلنت" الذي بث على قناة أم بي سي 4 ، بموهبة الرسم، ووصل إلى النهائيات بعد أن أذهل المشاهدين ولجنة التحكيم بموهبته.

لجنة التحكيم التي أشادت بموهبته وعجزت عن التعقيب أو النقد مستكفية بالثناء وأن قرار الفوز لو كان بيدها لمنحته اللقب.

فالفنان الرسام محمد الديري تمكن برسم الشخصيات بأدوات بسيطة توجها برسم الفنان اللبناني عاصي الحلاني بالشاكوش والإزميل، وصورة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بالنار.

ومن أوجه قطاع غزة الآخر للعام 2013، هو استمرار الأفراح والمناسبات السعيدة، حيث الحياة مستمرة، وتقام الحفلات في الشوارع والأزقة، بحيث لا يكاد يمر يوماً إلى ويكون هناك عشرات الأفراح والحفلات في شوارع مختلفة من القطاع. وهو ما نتج عنه زيادة في عدد سكان القطاع كما هو الحال في الضفة الغربية والداخل المحتل ودول الشتات.

فقد أظهرت معطيات فلسطينية تزايد أعداد الفلسطينيين في العالم خلال عام 2013، حيث بلغ عددهم المقدر نحو 11.8 مليون نسمة، بينهم 4.5 مليون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

انشر عبر