شريط الأخبار

تفاصيل جريمة مقتل المواطن أبو معمر

08:59 - 01 تشرين أول / يناير 2014

غزة - فلسطين اليوم

 

كشف الناطق الإعلامي باسم الشرطة الفلسطينية المقدم أيوب أبو شعر عن تفاصيل جريمة مقتل المواطن حسين سالم معمر (32 عامًا)، من سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة، على يد شخصين مساء أمس بأحد الشقق السكنية بالمحافظة.

وأكد المقدم أبو شعر أن المباحث العامة تمكنت بغضون سويعات من إلقاء القبض على قتلة المواطن معمر بعدما فروا من مسرح الجريمة لمحافظة خان يونس، وسرقوا الدراجة النارية للمغدور (تكتك).

وأضاف أبو شعر: "أن الجناة وهم (ع.أ.ن)، (م.أ.ش)، مدينين بحوالي 40 شيقل للمغدور، مقابل نقله على دراجة التكتك التي تعتبر مصدر رزقه حمولة لهما، ولم يعطيانه أجرته المذكورة، وبعد أيام هاتفا المغدور، وطلبا منه القدوم لأخذ أجرته ونقلة حمولة أخرى على دراجته".

وقال الناطق الإعلامي باسم الشرطة "ما كان منه سوى الاستجابة، لكن لحسن الحظ أبلغ زوجته أين سيذهب وهدف ذهابه لمنطقة تل السلطان التي اتفقت الجناة على مقابلته فيها، وعند وصوله قابلوه مساء أمس الثلاثاء، وقاموا باقتياده لشقة سكنية بالحي المذكور يملكها (ع.ن)".

وتابع أبو شعر حديثه قائلاً "وما إنّ صعد للشقة، فاجأه أحدهما وقام بضربه بحجر ثقيل على رأسه، فخر مغشيًا عليه على الأرض، وقاما بتقييد يديه ووضع غطاء على رأسه (كيس)، وخنقه، ووضعه بحمام الشقة".

وأشار أبو شعر أنه بعد ذلك قاما بأخذ التكتك لسوق الدراجات النارية بمحافظة خان يونس لبيعه، وهناك شك أحد عناصر المباحث بالشخصين اللذان أتيا لبيع التكتك الساعة الثالثة مساءً، كون أنهما قام بعمليات سرقة مسبقًا، فأخبر إدارة المباحث برفح، وأتوا مسرعين بدورية واعتقلوا الشخصين وصادروا التكتك".

وأوضح أبو شعر أنه تم التحفظ على الشخصين (ن) و(ش) بعد أن اعترفوا بعملية السرقة، دون أن تعلم الشرطة بعد بوجود جريمة قتل.

ولفت إلى أن عائلة المغدور جاءت لموقع الشرطة وأبلغت بتغييب ابنها حسين، بعد خروجه للعمل بتل السلطان ولم يعد حتى ساعة متأخرة من مساء أمس.

ونوه إلى أن عناصر المباحث وبالتعاون مع النيابة العامة التي لم توفر جهدًا على مدار الساعة، باشرت بالتحقيق مُجددًا مع (ن) و(ش) حول تغييب صاحب التكتك اللذان قاما بسرقته، واعترفا على الفور أنهما قاما بقتله خنقًا بشقة سكنية مستأجرها (ن) بحي تل السلطان غرب رفح.

وأوضح أبو شعر إلى عناصر الشرطة تحركوا فورًا لمكان الجريمة، وعثروا على جثة معمر يرثى لها ملقاة داخل الشقة، وقاموا نقلها لمستشفى الشهيد أبو يوسف النجار بالمحافظة، ومن ثم تم تحويلها للطبيب الشرعي لكتابة تقرير الوفاة كاملاً وفقًا للقانون.

وبين أبو شعر إلى أن الشرطة الفلسطينية قامت بأخذ الجناة لمسرح الجريمة، وقاموا بإعادة تمثيل الجريمة بحضور مدير شرطة محافظة رفح سامي صالح والنيابة وعدد من مدراء الأجهزة الأمنية المختلفة، وسط تشديد أمني مكثف من قبل عناصر الشرطة التي أمن المكان، لحين انتهاء عملية التمثيل.

وأكد المقدم أيوب أبو شعر إلى أن الشرطة بصدد استكمال باقي الإجراءات القانونية اللازمة بحق الجناة خاصة بعد ثبوت أنهم قاما بارتكاب الجريمة البشعة, مطالباً بإيقاع أقصى عقوبة بحق الجناة.

ووجه أبو شعر الشكر للنيابة العامة والإدارة العامة للمباحث والأجهزة الأمنية المختلفة لجهود المُضنية، للحفاظ على أمن الوطن والمواطن.

انشر عبر